الرئيسية / محلي / س..رقة كابلات كهربائية نحاسية بقيمة 15 مليون ليرة

س..رقة كابلات كهربائية نحاسية بقيمة 15 مليون ليرة

عاد “المجهولون” “حرامية الكابلات” لممارسة “هوايتهم” في سرقة الكابلات النحاسية من جديد في محافظة طرطوس، حيث قُدّرت قيمة مسروقاتهم من الكابلات خلال شهر آب الحالي مايقارب 15 مليون ليرة .

 

وأوضح مدير الشركة العامة لكهرباء طرطوس المهندس عبد الحميد منصور أنه “خلال شهر آب الحالي، تعرضت عدة مناطق في محافظة طرطوس لعدة سرقات كبيرة للأسلاك الكهربائية النحاسية مختلفة المقاطع”.

 

وبيّن منصور أنه “بلغت قيمة النحاس المسروقة في تلك المناطق ما يقارب 15 مليون ليرة”.

 

وبحسب منصور فإن “أكثر المناطق التي سجلت نسبة الخسائر فيها جراء سرقة الأسلاك النحاسية الكهربائية هي قرية كاف الجاع في ريف القدموس، حيث حصلت السرقات فيها يوم الخميس الماضي وتم تنظيم الضبط اللازم بالحادثة”.

 

وتابع منصور “وبلغت كمية النحاس المسروق 390 كغ، 9 مسافات نحاس عاري مقطع 35 مم، بالإضافة إلى 325 متر كبل نحاس مقطع 50 مم، وقُدّرت قيمة المسروقات مايقارب مبلغ 7 ملايين ليرة”.

 

وأردف منصور “تليها قرية القشعات بريف مشتى الحلو، حيث بلغت كمية النحاس المسروقة فيها 420 كغ 9 مسافات بقيمة مايقارب 3 ملايين و 360 ألف ليرة “.

 

وأضاف “كما تمت سرقة كابلات نحاسية كهربائية مختلفة المقاطع في منطقة الصفصافة وقريتي جديدة حزور وبعيت في ريفي صافيتا ومشتى الحلو، وبلغت كمية النحاس المسروق 66 كغ”.

 

ولفت منصور إلى أن “السبب الرئيسي لسرقة الكابلات كونها مصنوعة من مادة النحاس غالية الثمن، وهدف “حرامية الكابلات” من سرقتها الإتجار بها وبيعها”.

 

ونوّه منصور أن “حرامية الكابلات يستغلون فترة تقنين التيار الكهربائي ليقوموا بسرقة الكابلات النحاسية عبر مقصات عازلة للتيار وفي أوقات متأخرة من الليل”، مبيناً أنه “تتركز أكثر السرقات في المناطق الريفية النائية حيث الطرق الوعرة والجبال والوديان” .

 

وأفاد منصور أن “ورشات الطوارئ قامت بتركيب وتمديد خطوط ألمنيوم جديدة بدل من المسروقة في بعض المناطق، وأعادت ربط الشبكة من جديد” .

 

وطالب منصور “بتسيير دوريات من الشرطة أثناء أوقات التقنين التيار الكهربائي في المناطق التي تتعرض للسرقات المتكررة للكابلات النحاسية”.

 

وشدد منصور على “قيام المواطنين بالتعاون مع الجهات المعنية لكشف سارقي الكابلات النحاسية، والإبلاغ عنهم أثناء قيامهم بالسرقات”.

 

يُذكر أنه في نهاية شهر حزيران الماضي، تعرضت قرى في ريف القدموس لعدة سرقات للأسلاك النحاسية حيث بلغت كمية النحاس المسروق فيها 300 كغ بقيمة مليونين و 400 ألف ليرة.

المصدر: الاقتصاد اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *