الرئيسية / Uncategorized / “بطاقة تموينية” لـ.مراقبة خطوط السرافيس، وحرمان من المخصصات للمخـ.الفين.. دبّاس: الحل يكمن في توفّر المـ.ازوت

“بطاقة تموينية” لـ.مراقبة خطوط السرافيس، وحرمان من المخصصات للمخـ.الفين.. دبّاس: الحل يكمن في توفّر المـ.ازوت

تزداد معاناة المواطنين اليومية مع أزمة مواصلات خانقة تشهدها العاصمة دمشق وريفها، والمتعلقة في أغلب الأحيان بنقص السرافيس العاملة على الخطوط.

وحول ذلك أوضح عضو المكتب التنفيذي لقطاع النقل في محافظة ريف دمشق عامر خلف في تصريح لإذاعة المدينة أن هناك مشكلة كبيرة في موضوع المحروقات وتهرّب أصحاب السرافيس من العمل على خطوطهم وبيع مخصصاتهم، وقال إنه يتم العمل على ضبط هذه المخالفات عن طريق استخدام “البطاقة التموينية” لمراقبة نقل السرافيس حيث يوقّع عليها مراقب الخط صباحاً ومساءً لإثبات أن السرفيس يعمل من بداية الخط لنهايته وتُرسل إلى شركة تكامل لحرمانه من المحروقات، وتم تسليم هذه البطاقة لـ  50% من الخطوط.

أما عن النقل الداخلي فأشار خلف أنه يغطي 60% من “سوار دمشق” من الصباح حتى المساء، لكنه #عاجز عن حل مشكلة نقص السرافيس.

ومن جانب آخر أكد مازن دباس عضو المكتب التنفيذي لقطاع النقل في محافظة #دمشق في تصريح لـ “المدينة” أن باصات النقل الداخلي تقوم بتغطية  نقص السرافيس على خطوط ريف دمشق حيث تعمل على مدار اليوم من الساعة الـ 6 صباحاً حتى الـ 12 ليلاً، مع أن عملها ينتهي عند الساعة الـ 8 مساءً، منوّهاً أن الحل يكون بتوفر المازوت بشكل كافي.

ووفقاً لـ “دبّاس”  فإن مدينة دمشق مكتفية تماماً من باصات النقل البالغ عددها 120 موزعة في كافة انحاء المدينة، والمشكلة الأكبر هي على خطوط ريف دمشق وخاصة الأرياف البعيدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *