الرئيسية / Uncategorized / مايا دياب حققت نجاحات فنية أوصلتها الى العالمية وأطلقت مبادرات إنسانية.. ومواقفها الجريـ.ئة أثارت الجـ.دل

مايا دياب حققت نجاحات فنية أوصلتها الى العالمية وأطلقت مبادرات إنسانية.. ومواقفها الجريـ.ئة أثارت الجـ.دل

منذ بداياتها كان النجاح حليفها ليس لأنها محظوظة، بل لأنها مثابرة وطموحة لا تكل ولا تمل ولا تتعب، تزرع وتحصد. في الغناء وصلت الى العالمية وفي تقديم البرامج، نالت العلامة الكاملة بحضورها وأناقتها وشفافيتها، حتى في تجربتها التمثيلية الصغيرة كانت لها بصمة، هي​مايا دياب​محبوبة الكبار والصغار.

البدايات

هي إبنة هنري وسعاد دياب، وشقيقة موني وغريس وغسان. درست الإعلام في الجامعة ال​لبنان​ية وشقت طريقها عام 1996 عن عمر صغير، حين شاركت في برنامج “ستوديو الفن”، عن فئة التقديم، ونالت وقتها الميدالية الذهبية، لكنها وقتها قررت أن تحترف مجال الغناء، ثم إنضمت إلى فرقة الـ”​​فور كاتس​​”، تحت إدارة الموسيقي ​غسان الرحباني​، ومن بين الشابات اللواتي كن معها الفنانة اللبنانية ​نيكول سابا​.

في عام 2007 خاضت مايا دياب تجربة ​التمثيل​ بفيلم “أسد وأربع قطط”، مع الفرقة الى جانب الممثل المصري ​​هاني رمزي​، وبرزت موهبتها التمثيلية وقتها.

في عام 2010 إنفصلت عن هذه الفرقة، وقررت السير في هذا المجال بشكل منفرد، وتوجهت لتصوّر إحدى أغنياتها في ​تركيا​، وخلال التحضيرات توفي مخرج العمل ​​يحيى سعادة​،​ بعد تعرضه لصعقة كهربائية.

أعمالها

حقّقت أغنياتمايا ديابنجاحاً كبيراً بعد أن قدمت ديو أغنية “سوا” مع الفنان اللبناني ​رامي عياش​، والتي صوراها على طريقة الفيديو كليب، وبعدها أصدرت أغنيات كثيرة، منها “طوّل بالك، يا بياعين العسل، تبعد عني، حبيت نمشي سوا، شكلك ما بتعرف، بيراضيني، غمرني وشد، أنا، يا نيالي، يصفوا حكي، أيواه، قاطفين”، إضافة الى الديو مع الفنان اللبناني ​زياد برجي​ “خسرنا بعض”، والتريو مع الفنان العالمي فرنش موناتا والفنان مساري في “يا نور العين”، وغيرها من الأغنيات.

من ناحية تقديم البرامج، أثبتت نفسها من خلال تقديمها لبرنامجها “​هيك منغني​”، وفازت عام 2012 بلقب أفضل مقدمة تلفزيونية، بعد أصداء إيجابية كبيرة، كما قدّمت برنامج “​إسأل العرب​” على شاشة “ام بي سي”.

طلاقها

بطريقة غير مباشرة، أعلنت مايا دياب في العديد من المقابلات إنفصالها عن زوجها، وجاء الأمر بشكل راقٍ، ولم تجعل من حياتها حديث الناس، فقد تم الإنفصال بشكل محترم للطرفين، من دون أية مشاكل وتصريحات علنية.

مايا دياب رمز للموضة

منذ بداية تقديمها برنامج “هيك منغني”، أصبح المشاهدون ينتظرون إطلالتها كل أسبوع، فهي تبهرنا في كل مرة بلوك جديد وصيحات لا تجرؤ كل الفنانات أو الشابات على تطبيقها، كما أنها لا تليق بكل الشابات.

تعاونتمايا ديابمع العديد من المصممين، لكن تبقى ثنائيتها مع المصمم اللبناني العالمي ​نيكولا جبران​ الأكثر نجاحاً وحديث الجميع، وكم من شابة خضعت لعمليات التجميل لتصبح شبيهة بمايا، وكم من صبية إشترت قطعة ثياب أو أكسسوارا، بعدما رأت مايا ترتديها!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *