الرئيسية / فنون / جيني إسبر: أبحث عن الحب.. وهذا ما تخبرني به حاستي السادسة

جيني إسبر: أبحث عن الحب.. وهذا ما تخبرني به حاستي السادسة

أعربت النجمة السورية جيني إسبر عن سعادتها بتواجدها في عرض أزياء المصمم السوري فريد أبو دراع، مشيرةً إلى أنه يستحق العالمية.

 

وأضافت في لقاء على هامش العرض أن العلاقة التي تربطها بالمصمم أبو دراع قديمة جدا منذ عام 2004، وذلك بأولى عروضه حيث كانت ارتدت وقتها من تصميمه، كما أنها توقعت منذ ذلك الحين أن يلمع اسمه في هذا المجال؛ لأنه مصمم مبدع ولديه حب وخيال وشغف لما يصنعه.

وقالت إن إطلالتها في حفل إطلاق مجموعته “فوضى” من توقيعه أيضا ومكياجها كان بإشراف الماكيير ميلاد حنون، والذي أشار في مداخلة له خلال اللقاء إلى أن إسبر ليست بحاجة إلى عمليات التجميل، كما أنها في كل مرة تفكر بإجراء أي شيء تجميلي يعطيها القوة والطاقة الإيجابية ويعارضها في إجراء أي تعديل على وجهها، لافتة إلى أنها ما زالت صغيرة وجميلة ولا تحتاج للعمليات.

 

وفي التفاصيل حول ما دار من حديث بينها وبين الماكيير ميلاد حنون، بينت إسبر أنها كانت تريد أن تجري عملية تجميل لعينيها، وذلك وفقا لما هو رائج حاليا لكنه رفض لكون عينيها لا تحتملان أكثر من ذلك، وأشارت بطريقة فكاهية أنها ستصبح كاليابانيين في حال قامت بإجرائها.

 

وبالانتقال إلى الصعيد الشخصي حدثتنا إسبر عن أصعب لحظة مرت في حياتها؛ إذ قالت إن فقدان والدتها كان الأكثر صعوبة؛ لأنها كانت أكثر شخص عزيز على قلبها.

 

وعن أسعد لحظة عاشتها قالت إن استقبال جزء منها وهي ابنتها كانت من أسعد لحظات حياتها، مضيفةً أننا بحاجة إلى كم كبير من السعادة وهو ما سنتلقاه في الفترة المقبلة بزوال فايروس كورونا والأزمات المتتالية المتعلقة به، مستعينةً بإحساسها وحاستها السادسة التي تشعر بوجودها والتي تؤكد لها حدوث ذلك الانفراج عما قريب.

 

وعن الشخص الذي من الممكن أن تبكي على كتفه أوضحت إسبر أنها لا تحب أن يراها أحد وهي تبكي أو في حالة ضعف، لذلك تبكي لوحدها وتسندها وسادتها، مضيفةً أن اختلاء الإنسان بنفسه ووجود ربه إلى جانبه كاف للشعور بما في داخلها.

 

وعن الحب في حياتها بينت إسبر أن وجود الحب ضروري ولكن مع وجود واختيار الشخص الصحيح، مشيرةً إلى أنها حاليا تبحث عن الحب؛ لأنه غير موجود في الوقت الراهن.

 

وعمّا تنتقده في نفسها عبر مرآتها بينت إسبر أن ذلك يختلف باختلاف الموقف، لكنها بشكل دائم تندم على قرارات اتخذتها؛ لأنها شعرت بالخجل والحرج حيال موقف معين.

 

وعن أمنياتها للعام المقبل قالت جيني إن أمنياتها ستطابق أمنيات أغلب الناس وهي زوال وباء كورونا ليعود الحب والاجتماعات دون تكلف أو تخوف، بالإضافة لتمنيها القدرة على النهوض والبناء مجددا برفقة الشعب السوري بعد كل المعاناة والحزن الذي عانوا منه في السنوات الماضية.

 

وأخيرا لفتت إلى أنها تضيء شمعة وتصلي من أجل كل الناس الموجوعين والذين يمتلكون أمنيات يودون تحقيقها، وتمنت أن لا يفقد أحد شخصا عزيزا؛ لأن ذلك يسبب حزنا شديدا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *