الرئيسية / محلي / المياه عادت للحسكة

المياه عادت للحسكة

أكد محافظ الحسكة غسان خليل أن مياه محطة عللوك لمياه الشرب وصلت إلى مدينة الحسكة.

وقال خليل في مؤتمر صحفي: إن الجهود السورية والبرلمانية والروسية والإعلامية والشعبية، أثمرت أخيراً بإعادة تشغيل محطة مياه عللوك الواقعة في الريف الغربي لمنطقة رأس العين شمال غرب الحسكة، وهي المصدر الوحيد لتغذية مليون إنسان يقطنون منطقة الحسكة وضواحيها وبلدة تل تمر وقراها، بعد أن قامت قوات الاحتلال التركي ومرتزقتها من المجموعات الإرهابية المسلحة بطرد عمال مؤسسة المياه، وتوقيف المحطة عن الضخ منذ الثالث عشر من الشهر الحالي. أي أن الانقطاع التام لمياه الشرب من محطة عللوك استمر لمدة 15 يوماً، وسبق ذلك إجراءات استفزازية عدوانية من المحتل التركي ومرتزقته بخصوص مياه الشرب، منها تخفيض كمية الضخ من خلال تشغيل مضخة واحدة فقط، وتوقيف المحطة عن الضخ عدة مرات بشكل متقطع، الأمر الذي حرم نصف السكان من مياه الشرب لمدة 27 يوماً. وذلك في شكل من أشكال العدوان على المدنيين يتنافى مع ميثاق الأمم المتحدة وشرعة حقوق الإنسان والعهود والمواثيق الدولية ، ذلك أن الحق في الماء مصان في المواثيق الدولية وهو شرط مسبق لتطبيق حقوق الإنسان الأخرى.

وأضاف خليل: أن ورشات مؤسسة مياه الحسكة بدأت بضخ المياه إلى القطاع الأول في المدينة الذي يضم أحياء الناصرة، الكلاسة، العمران، المعيشية، البيطرة، كبابة، المشيرفة بعد انقطاع استمر لمدة 27 يوماً عن هذه الأحياء و10 أحياء أخرى في المدينة، وسيتم ضخ المياه إلى القطاعات الأخرى بالتتابع حسب برنامج التقنين المعتمد والذي تم بموجبه تقسيم مدينة الحسكة إلى خمسة قطاعات ، فقد تمكنت ورشات مؤسسة المياه من الدخول إلى محطة عللوك وإصلاح وصيانة 11 بئراً تضاف إلى الآبار الــست التي كانت تعمل ليصل عدد الآبار العاملة إلى 17 بئراً من أصل 30 بئراً ، كما تمكنت الورشات من صيانة وإصلاح 4 مجموعات ضخ، وذلك لأن قوات العدوان التركي ومرتزقتها قامت بتخريب متعمد وممنهج للمحطة وسرقة محتوياتها بما في ذلك أكبال الكهرباء. وستستمر ورشات مؤسسة المياه بإصلاح الآبار والمضخات الأخرى حتى تصل المحطة إلى طاقتها الإنتاجية الكاملة.

وبيّن خليل أن الجهود تتركز حالياً على جانبين ، الأول تشغيل محطة عللوك وضخ المياه منها بشكل مستدام، و الثاني العمل الحثيث على إيجاد بدائل لتأمين مياه الشرب لسكان الحسكة.

وبالتوازي مع ذلك تواصلت المبادرات من المجتمع الأهلي لتأمين مياه الشرب لسكان الحسكة. وذكر رئيس مجلس المدينة – المهندس عدنان خاجو ل(تشرين) أن مبادرة من المجتمع الأهلي انطلقت أمس وستستمر لثلاثة أيام، من خلال 30 صهريجاً لنقل مياه الشرب إلى السكان في مدينة الحسكة. لتعمل هذه الصهاريج إلى جانب صهاريج مجلس المدينة والصهاريج المقدمة من فعاليات أخرى بتزويد سكان المدينة بالمياه الصالحة للشرب. الأمر الذي كان له بالغ الأثر بالتخفيف من معاناة الناس وترك أثراً طيباً في نفوس المواطنين رغم الأخطاء التي رافقت بعض المبادرات ومنها زج صهاريج ذات (خراطيم) قصيرة بالعمل من قبل المشرفين على المبادرة الأخيرة، ما أدى إلى استفادة أصحاب الخزانات الأرضية الموجودة على الأرصفة فقط في بعض الأحياء كحي مساكن المعلمين من مياه الشرب، وحرمان سكان الأبنية الطابقية في الحي منها.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *