الرئيسية / فنون / عارف الطويل: أنا بعيد عن “الغرور”.. وهذا ما يشعرني بالخوف

عارف الطويل: أنا بعيد عن “الغرور”.. وهذا ما يشعرني بالخوف

قال الفنان السوري عارف الطويل، إن مرحلة ما قبل خمسة عشر عاما كانت تمثل له المرحلة التي كان العطاء الفني فيها بأوجه؛ إذ ظهر فيها بأعمال عديدة دون توقف ويعدّها مهمة جدا، وكوّن خلالها العديد من الصداقات.

 

وأشار في حديث مع موقع “فوشيا” إلى أنه لا يزال لديه القدرة الجسدية والذهنية التي كانت قبل 15 عاما، متمنيا أن تعود الظروف الإيجابية كسابق عهدها، ويعود الضخ الكبير من الأعمال المليئة بالشغف والحب.

 

وحول المخاوف التي تعتريه، قال إنه يشعر بالخوف إلى حد كبير على أولاده ومستقبلهم، كما يرى أن أولاده حاليا بمكان استطاعوا فيه أن يمضوا الخطوة الأولى نحو المستقبل، مضيفا أنه راضٍ عن دراستهم ونتائجهم وأفكارهم.

 

وحول الأمور التي يشعر بالندم عليها، قال إنه لم يخطىء في حياته المهنية ذلك الخطأ الفادح، ولكن ربما توجهه إلى الإخراج في الوقت الذي كان فيه بقمة عطائه الفني بالتمثيل أثر على هذا الجانب، لافتا إلى وجود الفراغ في تلك السنوات الماضية والتي انقطع فيها عن التمثيل الذي هو شغفه وحبه لمدة تقدر بنحو ثمانية عشر عاما.

 

وأضاف أنه لو بقي ممثلا في الفترة الماضية لكان الآن قد حقق أثرا أكبر في بلده كممثل، لافتا إلى أنه راضٍ عن المستوى الذي وصل إليه.

وحول ما إذا كان يتصف بالغرور، قال الطويل إنه أكثر شخص بعدا عن هذه الصفة، منوها إلى أنه يحلم بإخراج فيلم سينمائي جديد بفكرة مختلفة يعمل على تهيئتها في ذهنه.

 

أما عن الكتف التي من الممكن أن يستند عليها، ويذرف دموعه، قال إنه كان يذرف دموعه على كتف والدته الراحلة، مبيناً أنها الوحيدة التي كانت تحمل عنه همومه، وأفكاره وهو الأمر الذي يفتقده اليوم برحيلها وغيابها.

 

وقال إن ظروف عمله جعلته يبتعد عن عائلته، مشيرا، إلى أنه في بداية حياته وغربته كانت عائلته بعيدة عنه، ثم سافروا إلى دبي ليكملوا دراستهم فأتى هو إلى سوريا، كما تمنى قضاء الوقت برفقتهم أكثر، منصتا لأفكارهم التي يفتخر بها كما يفتخر بهم لأنهم اختاروا طريقا في حياتهم.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *