الرئيسية / محلي / حروب وأزمات وكوارث هزت العالم في 2020

حروب وأزمات وكوارث هزت العالم في 2020

انتهى عام 2020 برصيد كبير ومكثف من الأحداث التي هزت العالم ووضعته على صفيح ساخن، وإليكم أبرز الأحداث التي تصدرت المشهد العالمي خلال الأيام الـ 365 الماضية.

 

 

 

 

 

 

 

حروب “بالجملة”

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أمريكا من مقتل جورج فلويد حتى خسارة ترامب

 

اجتاحت تظاهرات عموم الولايات المتحدة عقب وفاة المواطن من أصل أفريقي جورج فلويد على يد شرطي في مدينة مينيابوليس وذلك بعد أن ظهر مقطع فيديو للشرطي وهو يضع ركبته على رقبة فلويد الذي كان يتوسل إليه قائلاً أنه لايستطيع التنفس ما حول هذه العبارة وحركة الجثو على الركبة إلى رمز عالمي لمناهضة العنصرية.

 

وفاجأت 2020 العالم خلال الانتخابات الرئاسية الأمريكية بعد خسارة الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب أمام المرشح الديمقراطي جو بايدن بفارق كبير حيث حقق الأخير 306 مقاعد ضمن المحفل الانتخابي بينما حقق ترامب 232 مقعداً ليصبح بايدن الرئيس الجديد لأمريكا.

 

انفجار مرفأ بيروت

 

لم يكن الحدث الأكثر تدميراً في الشرق الأوسط هو تفجير إرهابي أو غارة جوية، وإنما انفجار مرفأ بيروت في 4 أب حيث انفجر مخزون من المواد الكيميائية القابلة للانفجار وأدى إلى استشهاد أكثر من 200 شخص وإصابة الآلاف وتدمير أحياء بأكملها في العاصمة.

 

 

“”

 

قامت بريطانيا بإعلان انسحابها من الاتحاد الاوربي في شباط بعد علاقة امتدت على مدار 47 عاماً وذلك عقب 3 أعوام ونصف العام من تصويت البريطانيين بنسبة 52% لصالح الخروج من الاتحاد في استفتاء أجري عام 2016.

 

وتوصل الاتحاد الأوروبي وبريطانيا، في كانون الأول، إلى اتفاق تجاري لمرحلة ما بعد “بريكست” تضمن طريقة معالجة النزاعات وقضايا الجمارك والرسوم والتجارة وقضية الصيد البحري وحرية الحركة والتنقل.

 

كورونا حديث العام

 

كان فايروس “كورونا”حديث العالم بعد أن ضرب 220 دولة قادماً من مدينة “ووهان” الصينية تاركاً خلفه أكثر من 80 مليون إصابة وأكثر من مليون و700 ألف ضحية وخسائر اقتصادية تقدر بمليارات الدولارات على مستوى العالم.

 

سقوط طائرات

 

وحمل عام 2020 سقوط عدة طائرات ما بين مدنية وعسكرية حول العالم ذهب ضحيتها مئات الضحايا كان أبرزها سقوط الطائرة الٱوكرانية بصاروخ في طهران على خلفية النزاع الذي حدث بين ايران وأمريكا وتوفي جميع ركاب الطائرة البالغ عددهم 170 راكباً.

 

كوارث طبيعية من الأشد في التاريخ

 

تسببت فيضانات كان أشهرها في اندونيسيا بمقتل مئات الأشخاص ودفعت أكثر من 200 ألف شخص للإقامة بالملاجئ وترك منازلهم على مستوى العالم.

 

وضربت عدة زلازل دول تركيا وجاميكا والمكسيك ومناطق البحر الكاريبي وراح ضحيتها مئات وآلاف الجرحى، كما أن الزلازل التي ضربت تركيا وصلت هزاتها الإرتدادية للأراضي السورية أيضاً لتطال مدن دمشق وحلب والحسكة واللاذقية وحماة.

 

وشهد موسم الأعاصير الذي حطم الرقم القياسي في عام 2020، نحو 30 عاصفة ضخمة، 13 منها تحولت إلى أعاصير أدت لوفاة المئات على مستوى العالم

 

وتعرضت بلدية نوريلسك الروسية لكارثة ضخمة بعد تسرب آلاف الأطنان من وقود الديزل المخصص لتشغيل محطة كهربائية إلى المياه وأحدث تلوث كبير وتغير لونها إلى اللون الأحمر، وتعد أكبر تسربات المشتقات النفطية في التاريخ الروسي.

 

وأعلنت وكالة “ناسا” للفضاء في تشرين الثاني بأن الأرض نجت من اصطدام كويكب أطلق عليه العلماء اسم “2020 VT4” ولم يتجاوز التأثير سوى كشط بالجزء العلوي للـ غلاف الجوي للكرة الأرضية.

 

هجوم الجراد

 

هاجمت منطقة غرب إفريقيا أسراب من الجراد المقدر بنحو 360 مليار جرادة، حيث قضت على مئات الآلاف من الأراضي في إثيوبيا والصومال وكينيا، وهددت الأمن الغذائي لملايين المواطنين، وأعلنت منظمة (فاو) أشهر هجوم شرس للـ جراد منذ عام 1989.

 

حرائق

 

اشتعلت النيران في غابات وبساتين ومنازل السوريين في 3 محافظات سورية هي اللاذقية وطرطوس وحمص وأدت إلى خسائر بشرية ومادية كبيرة .

 

واشتعلت النيران في غابات الأمازون واستراليا والولايات المتحدة وصنفت بأنها الأشد فتكاً وضرراً على البيئة وأدت لاحتراق أكثر من 100 ألف كيلو متر من الأراضي ووفاة المئات ونفوق أكثر من مليار حيوان وتهدم حوالي 5 آلاف منزل.

 

يذكر أن عام 2020 شهد تراجعاً اقتصادياً كبيراً على جميع الأصعدة وسجل خسائر بمليارات الدولارات جراء الأزمات والكوارث التي وقعت به والتي كان من الممكن أن تصل في بعضها إلى حروب عالمية أو تودي بانهيار كيانات اقتصادية كبرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *