الرئيسية / محلي / أمريكا تعاقب اتحاد مصرفي فرنسي لانتهاكه العقوبات على سورية

أمريكا تعاقب اتحاد مصرفي فرنسي لانتهاكه العقوبات على سورية

أعلنت “وزارة الخزانة الأميركية” عن تغريم اتحاد “يوباف” “UBAF” بـ8,572,500 دولار، لقيامه بانتهاك العقوبات المفروضة على سورية، عبر تنفيذ صفقات وتحويلات مالية نيابة عن مؤسسات سورية مدرجة في قائمة العقوبات الأميركية.

 

 

 

وأوضحت الوزارة عبر موقعها الرسمي، أن اتحاد المصارف العربية والفرنسية “Union de Banques Arabes et Françaises”، اعترف بـ”الانتهاكات” التي قام بها ووافق على التسوية ودفع الغرامة المفروضة عليه.

 

 

 

وأضافت الوزارة ان انتهاكات المجموعة المصرفية الفرنسية حدثت بين آب 2011 وحتى نيسان 2013، حيث عالج خلالها مدفوعات مالية وتحويلات بقيمة ناهزت 2.08 مليار دولار موزعة على 127 معاملة.

 

و”يوباف” هو كونسورتيوم فرنسي تم إنشاؤه عام 1970 من قبل بنوك عامة فرنسية، إضافة إلى بنوك من 25 دولة عربية، ويقوم بتسهيل تمويل التجارة بين أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا وآسيا.

 

وفي كانون الأول 2019، وقّع الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب على قانون قيصر، والذي يزيد العقوبات الاقتصادية على سورية، عبر معاقبة أي شخص أو جهة تتعامل معها، أو توفر لها التمويل، أو تتعامل مع المصارف الحكومية بما فيها المركزي.

 

 

وأحدث تلك العقوبات كان في 22 كانون الأول 2020، حين أدرجت “وزارة الخزانة الأميركية” 18 فرداً وكياناً في قائمة العقوبات الاقتصادية على سورية، ضمن حزمة “قانون قيصر” أو “سيزر”، وكان بينهم “مصرف سورية المركزي”.

 

وبدأت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بفرض العقوبات الاقتصادية على سورية منذ 2011، والتي أدت إلى تجميد أصول للدولة ومئات الشركات والأفراد، وفرض حظر على التجارة بالنفط وقيود على الاستثمار.

 

 

وتؤدي العقوبات الأميركية المفروضة على المركزي إلى تعقيد عمليات تحويل الأموال وتزيد كلفة المستوردات، بحسب كلام الخبير المصرفي عامر شهدا، الذي أكد القدرة على مواجهة العقوبات وخلق بدائل “سويفت”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *