الرئيسية / محلي / نجاح أول عملية “زرع نقي عظم غيري” لطفل في سوريا

نجاح أول عملية “زرع نقي عظم غيري” لطفل في سوريا

نجحت أول عملية “زرع نقي عظم غيري” لطفل في سوريا، وذلك في مشفى تشرين العسكري بدمشق، بعد تبرع أخته ذات ال 5 سنوات ونصف، له بالخلايا الجذعية.

وعانى الطفل “تيم شدود” ذو الأربع سنوات من مرض “فقر دم لا مصنع”، وحصل على أمله بالشفاء بعد إجراء العملية، كما نقلت وكالة “سانا” عن الطبيب الذي أجراها “سليمان سليمان”.

وشرح رئيس قسم زرع النقي واختصاصي أمراض دم وزرع نقي، الدكتور سليمان ” بدأت العملية بدراسة حالة المتبرعة (أخت المريض) الأمر الذي مثل تحدياً كبيراً لأنها طفلة صغيرة في حين أن الجهاز الذي تمت جلسة قطف الخلايا منه معد لاستخلاص هذه الخلايا من البالغين.

وبيّن الدكتور سليمان أن الطريقة التي جرى اتباعها للتبرع كانت عبر جهاز قطف الدم المحيطي “البريزينيوس”، وتعد من أحدث الطرق وأقلها آثاراً جانبية، كما أن نتائجها على المدى البعيد أفضل من غيرها ولا تؤثر أبداً في صحة المتبرع.

 

ولفت سليمان إلى أن “القطف الجراحي أو القطف من النقي وليس من الدم المحيطي يعاني المتبرع فيه من مشاكل العمل الجراحي كالألم.

وحسب الدكتور سليمان “سبق سحب الخلايا الجذعية من المتبرعة البدء مع الطفل تيم قبل 3 أشهر بما يعرف بعملية “تشعيع مشتقات الدم” وذلك وفق جهاز خاص موجود بالمشفى، وتهدف خطوة التشعيع لتخفيف وتقليل حدوث رفض الطُعم لدى المريض حيث يتم قتل الخلايا اللمفاوية”.

وأوضح أن “الطفل كان يعتمد على نقل الدم قبل سبعة إلى ثمانية أشهر من وصوله إلى المشفى حيث كانت تنقل له مشتقات دم غير مشعة وبمجرد ترشيحه لعملية زرع النقي فالواجب نقل مشتقات دم مشعة حصراً للمريض وفق ما يوصى به عالمياً.

وذكر الدكتور سليمان أنه بتاريخ الـ 30 من تموز الماضي تم تخريج الطفل دون أي أعراض سريرية مع عودة عناصر الدم ووظائف الكلية والكبد لوضعها الطبيعي، مع تزويده بخطة مراجعة للمشفى بمعدل زيارتين أسبوعياً، ليتم تقييمه سريرياً ومخبرياً حتى الوصول لمدة شهر من الزرع وهي المدة الأولى لتقييم النجاح”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *