الرئيسية / محلي / دوار للحلوين وآخر لجعفر.. ما لا تعرفه عن دير الزور

دوار للحلوين وآخر لجعفر.. ما لا تعرفه عن دير الزور

سناك سوري -صفاء صلال

 

قد تدهشك “دير الزور” لأسماء مناطقها ودواراتها، في زيارتك الأولى للمدينة، وربما يتعثر عليك نطقها بعد سؤالك للأهالي عن منطقة ما أو مكان ما تقصدهُ، فمن دوار “الدلة”، إلى “بحرة عفرة”، وغيرها الكثير من الأسماء غير التقليدية، التي لابد ستدفعك للتساؤل حول أسباب تسميتها.

 

ومن “دوار الحلوين”، تملك سناك سوري الفضول، وقررنا البحث أكثر في تفاصيل التسمية، التي حدثنا عنها الباحث التاريخي، “صبحي الفرج”، قائلاً: «سنبدأ بدوار “الدلة” الذي تمر به بعد دخولك المدينة من مدخلها الجنوبي “البانوراما”، وسمي بالدلة نسبة لهيكل الدلة الموضوع في منتصف الدوار والذي يجسد دلة القهوة العربية والتي تستخدمها عشائر “الفرات” بتقديم القهوة العربية لزوارهم».

 

بعد تخطي دوار “الدلة” باتجاه منطقة “القصور”، التي سميت كذلك بحسب الباحث نسبة لسكانها الأغنياء الذين بنوا فيها الفيلات والقصور، ستمر بدوار “الحلوين”، والذي سمي كذلك «نسبة لأحد الباعة الذي سمى محله “بياع الحلوين” وباتت المنطقة معروفة بدوار الحلوين، أما إلى الأمام من “الحلوين” هناك “بحرة عفرة” نسبة لأحد مدراء البلدية السابقين الذي شيد الدوار أمام منزله، ثم اهتمت والدته بزراعة الدوار وسقاية الأشجار التي زرعتها ليسمى الدوار باسمها عفرة».

 

في “القصور” أيضاً، هناك دوار “حمود العبد”، وهو أحد رجال عشيرة “الجويشة” الذي افتتح أول محل تجاري في الدوار، يقول الباحث ويضيف: «نصل “قرنة جعفر” فقرنة كلمة آرامية بمعنى “دوار” نسبة لبائع خيطان شهير في المنطقة يدعى “جعفر”، أما آخر الدوارات فهو دوار الموظفين حيث يجتمع الموظفون الحكوميون في تلك المنطقة بانتظار وسائط النقل».

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *