الرئيسية / Uncategorized / “الطقس”.. سبب جديد لارتفاع أسعار الخضار والفواكه في دمشق

“الطقس”.. سبب جديد لارتفاع أسعار الخضار والفواكه في دمشق

كشف نائب رئيس لجنة تجار ومصدري الخضار والفواكه في دمشق رفيق محمح أن كمية الخضار والفواكه التي تدخل سوق الهال في دمشق انخفضت بنسبة 30% نتيجة موجة الأمطار والصقيع التي تضرب البلاد حالياً.

 

وبين محمح لصحيفة “الوطن” المحلية أن كمية الخضار والفواكه التي تدخل سوق الهال حالياً خلال موجة البرد تتراوح بين 1300 و1500 طن يومياً، في حين أن الكميات التي كانت تدخل قبل الموجة بحدود 2000 طن يومياً.

 

ولفت إلى أن أبرز الأصناف التي انخفضت كميتها نتيجة الأمطار هي الجزر والذي توجد صعوبة في قطافه وهناك صعوبة في غسيله، في حين أن الطقس لن يكون له تأثير على البندورة الساحلية، مبيناً أنه على الرغم من انخفاض كميات الخضر والفواكه الواردة إلى سوق الهال نتيجة موجة الأمطار والصقيع لم يطرأ أي تغيير أو ارتفاع على أسعارها وبقيت على حالها.

 

كما أوضح محمح أنه لو كانت القوة الشرائية للمواطن جيدة وانخفضت الكميات كانت ارتفعت الأسعار لكن في ظل ضعف القوة الشرائية فإن الأسعار لن تتأثر على الرغم من انخفاض الكميات الواردة.

 

وبيّن أن تكاليف إنتاج الخضر والفواكه تعتبر مرتفعة وازدادت على المزارع الموسم الحالي نتيجة عدم توافر مستلزمات الإنتاج وخصوصاً المازوت والأسمدة بالإضافة لارتفاع أجور العمال وأسعار أكياس النايلون، الأمر الذي أدى إلى ارتفاع الأسعار الموسم الحالي.

 

وفيما يخص انخفاض الأسعار، نوه إلى أنه لا بوادر لانخفاضها خلال الأيام القادمة، مؤكداً أن انخفاض السعر مرتبط بالتكاليف وعندما يتم إعطاء المزارع دعماً حقيقياً بالنسبة لمادتي المازوت والأسمدة فإن الأسعار ستنخفض بشكل تلقائي.

 

وسبق أن أرجع مدير الأسعار في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك تمام العقدة، أسباب ارتفاع أسعار السلع والمواد الحاصل حالياً في الأسواق، إلى زيادة الطلب عليها، وضعف الشكوى عن الغش والتلاعب والاحتكار ورفع الأسعار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *