الرئيسية / Uncategorized / لماذا لا يـ.صاب البعض بـ.فايروس “كـ.ورونا”؟

لماذا لا يـ.صاب البعض بـ.فايروس “كـ.ورونا”؟

وصف علماء أمريكيون الآليات الرئيسية لتشكل المناعة ضد “كوفيد-19″، وكشفوا سبب عدم استعداد البعض للإصابة بالفيروس التاجي المستجد، مع أنهم لم يمرضوا سابقاً ولم يتم تطعيمهم.

 

وأفادت مجلة Science، بأن “جائحة كوفيد-19 كشفت مجموعة واسعة من الاستجابات المناعية لدى الأشخاص المصابين بفيروس SARS-CoV-2، وبالتالي ظهرت مجموعة متنوعة من النتائج السريرية”.

 

ووصفت الباحثتان “جنيفر هوب” و “ليندا برادلي”، من معهد “سانفورد بورنهام بريبس” (SBP) بولاية كاليفورنيا، الآليات الرئيسية لتشكل المناعة ضد “كوفيد-19”.

 

وأشارت الباحثتان إلى أن “الفيروس يخترق الخلايا المضيفة، ويحفز الآليات الخلوية للتكاثر الذاتي، ما يسمح له بالانتقال إلى خلايا أكثر حساسية، ولمكافحة الفيروس، تطلق منظومة المناعة الاستجابة المناعية الفطرية، مثل الالتهابات، التي بدورها تنشط منظومة المناعة التكيفية.

 

وتمتص الخلايا الجذعية البروتينات والجزيئات الفيروسية، وتنقلها إلى الخلايا التائية والخلايا البائية، فإذا تعرفت هذه الخلايا على الفيروس، وهذا ما يحصل عادة، عندما يكون الفيروس دخل الجسم بالفعل تبدأ الخلايا التائية والخلايا البائية بالعمل معاً لتوفير حماية فعالة.

 

فيما تلعب استجابات الخلايا التائية والخلايا البائية دورًا مهمًا في السيطرة على الفيروس وتطوير المناعة، ويولد الفرع التكيفي من المنظومة المناعية، ذاكرة مناعية وقائية، تعتمد استراتيجية التطعيم عليها.

 

ولاحظت الباحثتان، أنه في الوقت نفسه، غالباً ما تحدث استجابة الخلايا التائية والخلايا البائية لـ SARS-CoV-2 في الأشخاص الذين لم يسبق لهم مواجهة هذا الفيروس.

 

ووفقاً لهما، يرتبط وجود المناعة الخلوية عند هؤلاء الأشخاص، بوجود خلايا T و B في أجسامهم خاصة بالفيروسات التاجية البشرية الأخرى من عائلة HCoVs، التي تظهر عادة على شكل “نزلات البرد”.

 

واكتشفت الخلايا التائية التي تستجيب لبروتيناتSARS-CoV-2 لدى الأشخاص الذين أصيبوا سابقاً بفيروس الالتهاب الرئوي الشاذ SARS-CoV، لذلك تعتمد الاستجابة المناعية لـ SARS-CoV-2 عند كل شخص، إلى حد كبير، على وجود مواجهات سابقة مع هذه الفيروسات.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *