الرئيسية / Uncategorized / مدير مؤسسة الحبوب: المـ.ـتاجرة بالدقيق التـ.ـمويني أربح من المتـ.ـاجرة بالحـ.ـشيش

مدير مؤسسة الحبوب: المـ.ـتاجرة بالدقيق التـ.ـمويني أربح من المتـ.ـاجرة بالحـ.ـشيش

قال مدير مؤسسة السورية للحبوب يوسف قاسم، إن: “ظاهرة المتاجرة بالدقيق التمويني مستمرة وتشكل نسبة لا تقل عن 15- 20%، لأنها أكثر ربحاً من المتاجرة بالحشيش”.

وبين قاسم بحسب صحيفة “الوطن” شبه الرسمية إن “سبب أزمة الخبز الحالية ليست في نقص القمح وإنما في طريقة وآلية توزيع الخبز واستمرار المتاجرة بالدقيق التمويني، وارتفاع نسبة الهدر في إنتاج الرغيف سواء بالأفران أو المنازل”.

ولفت قاسم إلى أن “صاحب الفرن يحصل على كيلو الدقيق بنحو 40 ليرة سورية، ويبيعه في السوق السوداء بنحو 1,200 ليرة”.

وتابع قاسم “ويضمن بذلك توفير مخصصات إنتاج هذا الكيلو من المازوت المدعوم، ثم بيعها أيضاً بسعر مرتفع في السوق السوداء”.

وعن الثغرات التي يتم التلاعب فيها بطريقة توزيع الخبز بين قاسم أن “عدم تطبيق البطاقة الذكية في كل المحافظات يجعل إمكانية الأفران أكبر للتلاعب بكميات الدقيق التمويني، عن طريق جمع الكثير من البطاقات وقطع مخصصاتها لبيعها”.

ويعتقد قاسم أن “الانتقال إلى مرحلة الأتمتة الكلية للبطاقة الذكية سيلغي كل هذه الثغرات”.

وعن أسباب عدم استكمال المشروع في بقية المحافظات بين أن هذا الأمر يحتاج إلى تجهيز البنية التحتية، وتأمين الأجهزة المطلوبة، ودعا قاسم إلى دور أكبر للمجتمع الأهلي، وبأهمية الإبلاغ عن أي حالة بيع للدقيق التمويني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *