الرئيسية / محلي / أصعب مهمة للحكومة السورية الجديدة: زيادة الرواتب وخفض الأسعار و ض.بط الدولار

أصعب مهمة للحكومة السورية الجديدة: زيادة الرواتب وخفض الأسعار و ض.بط الدولار

الحديث الآن يدور عن تشكيل الحكومة الجديدة لكن الاهتمام الفعلي بالهم المعيشي فهو الذي يشكل محور أحاديث الناس هذه الفترة و مع ارتفاع الأسعار و عدم قدرة الحكومة على تخفيضها فإن الحل البديل الذي لا يمكن الهروب منه هو زيادة الرواتب و الأجور و أيضا ليس من المتوقع لأي زيادة أن تحل مشكلة الفجوة بين الرواتب و الانفاق الأسري إلا أن محاولة جسر الفجوة تعتبر بحد ذاتها مهمة صعبة .

خلال الفترة السابقة” اجتهدت ” الحكومة بزيادة أسعار سلعها و خدماتها .. الحكومة ترفع الأسعار بحجة الدولار فقد رفعت سعر دواء تاميكو و رفعت امس سعر الاسمنت و اجور الاتصالات الدولية كما رفعت الرسم على اجهزة الموبايل لكن الشئ المهم الذي أنجزته الحكومة هو خفض الاتفاق العام من خلال توقيف المشاريع الاستثمارية و كذلك إلى حد ما من خلال خفض الانفاق الإداري .

 

هذه المقاربة تأخذنا باتجاه توقع أن تجري عملية زيادة في الرواتب و الأجور بعدأن تشكلت الحكومة و االتي تدور الأحاديث أن الشق الاقتصادي سيكون الأكثر اهتماما خلال الفترة القادمة ,

و ربما سيكون تحقيق “وفر ” من موازنة 2020 مناسبا لتغطية زيادة في الرواتب و و سيكون مهما أن تكون هذه الزيادة مترافقة مع البيان الحكومي .

 

 

 

الوسيلة الثانية التي تنوي الحكومة فيها التأثير على الأسعار ستكون من خلال اعطاء دور اكبر للسورية للتجارة و حسب المعلومات فإن العام القادم سيكون للسورية مزيد من التدخل سواء في طريقة التدخل أو في مداه و توسعه.

 

على أي حال اهتمام الناس القليل بتشكيل الحكومة مؤشر على كثير من الأشياء ربما من اهمها على الاطلاق أن الوضع المعيشي أكثر الحاحا على الناس و أن اهتمامهم بمن سيكون وزيرا او لا في آخر القائمة .إنها رسالة واضحة الدلالة …

المصدر: وكالة أوقات الشام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *