الرئيسية / محلي / على ذمة “مياه دمشق وريفها”: دمشق لن تعطش هذا الصيف.. فماذا عن ريفها؟

على ذمة “مياه دمشق وريفها”: دمشق لن تعطش هذا الصيف.. فماذا عن ريفها؟

توقع مدير الاستثمار والصيانة في المؤسسة العامة لمياه الشرب في دمشق وريفها، محمود زلزلة، إلغاء التقنين خلال الأيام القليلة القادمة نتيجة انعكاس ارتفاع منسوب نبع الفيجة وغزارته من 3.5 أمتار مكعبة في الثانية إلى نحو 8 أمتار مكعبة في الثانية.
هذا التحسن، كما يقول زلزلة “نتيجة الأمطار والثلوج التي شهدتها البلاد خلال موسم الشتاء الحالي، ستكون كفيلة، بعدم انقطاع المياه خلال فصل الصيف القادم، وبالتالي عدم وجود أي عجز في المياه بأي منطقة”.
وقال زلزلة، إن كميات المياه، وبناء على التحسن الملحوظ في منسوب مياه نبع الفيجة، فقد ارتفعت من 320 ألف متر مكعب يومياً إلى أكثر من 600 ألف، ما يكفي مدينة دمشق بنسبة أكثر من 95 في المئة.
وبناءً عليه، “تم توقف جميع آبار دمشق وعددها 200 بئر كانت توفر 120 ألف متر مكعب يومياً”، مشيراً إلى أن “عدداً من أحياء الريف المجاور تؤمن عن طريق نبع الفيجة مثل جرمانا وصحنايا والأشرفية وحرستا وعربين والمعضمية”، مع التفكير بإيصال المياه إلى الكسوة وذلك في الفترة التي يكون فيها فائض في المياه، كما أنه يتم تأمين المياه للقزاز.
نبع الفيجة، وحسب قول زلزلة، يزود الريف بنسبة كبيرة، إضافةً إلى الآبار الموجودة فيها، وحسب آخر الإحصائيات فإنه يتم تزويد الريف بما يقارب 77 ألف متر مكعب بشكل يومي عن طريق النبع، إضافةً إلى الاستجرار أيضاً عن طريق نبع بردى للعديد من البلدات فيه، من أجل ضمان عدم حصول أي نقص في المياه في تلك المناطق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *