الرئيسية / فنون / دريد لحام: شخصية “غوار” لا تـ.ـشبهني

دريد لحام: شخصية “غوار” لا تـ.ـشبهني

رأى الفنان دريد لحام أنه غير قادر على إحياء شخصية “غوار” معتبراً أنها شخصية مختلفة عنه ومرحلة مرّ بها وانتقل بعدها إلى مراحل أخرى.

وأوضح، خلال لقاء في برنامج “المختار” الذي يُبث عبر إذاعة “المدينة FM” وتلفزيون الخبر، أن “شخصية غوار كانت عبارة عن صعلوك ضعيف ينتصر على من هو أقوى منه لذلك أحبه الناس، لكن في النهاية هو كان شخص مؤذي”.

وأضاف أن “الأعمال المسرحية في الوقت الحالي ليس فيها شخصية تشابه غوار، ولا شخصية تلامس الشارع السوري”، مبيناً أن “الراحل نهاد قلعي كان يكتب بشكل خاص لشخصية غوار وهو أحد أسباب نجاحها”.

ونفى لحام ما يتردد عن قطيعة بينه وبين فنانين مثل حسام تحسين بيك والراحل رفيق سبيعي، أو أنه عمل على حجب النجاح على أحد منهم، موضحاً ان “العمل الناجح يرتكز على مجموع العاملين فيه لكن قد يكون هذا النجاح سلط الضوء على شخصية بعينها بسبب أداء الممثل”.

وبين أنه مدين بنجاحه لعدة أسماء بينها نهاد قلعي، خلدون المالح، ناجي جبر، ومحمد الماغوط، مضيفاً أن نجاح المسرحيات الأربع التي قدمها الماغوط ارتبط بكونه شاركه كتابتها.

ورأى لحام أن أعماله لاقت نجاحا كبيرا في الدول العربية ولكن بشكل أقل في مصر، مبيناً أن “الوضع في مصر مختلف كون الوسط الفني فيها يرفض الوافدين رغم أن أغلب تلك الأعمال شارك فيها ممثلون مصريون”.

وأضاف أن نجاح ممثلين سوريين ولبنانيين في مصر يرجع كونهم عاشوا فيها وأصبحوا جزءاً من الكيان المصري.

يذكر أن الفنان دريد لحام من مواليد العام 1934، واشتهر في شخصية “غوار” الذي قدمها منذ مطلع الستينات إلى جانب رفيق دربه الراحل نهاد قلعي في عدة أعمال أشهرها “صح النوم” و”مقالب غوار”، إضافة إلى عدة مسرحيات منها “غربة” و”ضيعة تشرين”، وكانت أخر مشاركاته كضيف شرف في مسلسل “شارع شيكاغو”، العام الماضي.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *