الرئيسية / محلي / ارتفاع “هستيري” للذهب يسجل سابقة في تاريخ سوريا

ارتفاع “هستيري” للذهب يسجل سابقة في تاريخ سوريا

رفعت الجمعية الحرفية للصياغة وصنع المجوهرات في دمشق سعر غرام الذهب محلياً بمقدار 11 آلاف ليرة سورية، خلال الأيام الماضية، وحددت سعر الغرام (عيار 21) اليوم بـ 165 ألف ليرة، والغرام (عيار 18) بـ 141,429 ليرة.

 

وعقب إصدار نشرة الأسعار، عادت الجمعية اليوم وشددت على الصاغة التقيد بالتسعيرة التي تصدر عن الجمعية، محذرةً أي حرفي يقوم ببيع أعلى من التسعيرة يتحمل المسائلة القانونية وأن السعر الحقيقي للذهب هو التي يصدر عن الجمعية وغير ذلك ليس صحيح، بحسب الجمعية.

 

وقبل أيام، رجّح نقيب الصاغة غسان جزماتي، حدوث تهاود في أسعار الذهب وتقارب أكبر بين النشرة الرسمية والسعر الرائج في السوق، ناصحاً غير المضطرين للشراء بالتريث وانتظار الأيام القريبة القادمة.

 

وسبق أن عممت الجمعية على الحرفيين، بضرورة الالتزام بالتسعيرة الصادرة عنها، موضحةً أن البيع بسعر أعلى من السعر المحدد يعتبر مخالفة ويتعرض صاحبها للمخالفات القانونية وإغلاق المحل.

 

ولا يلتزم معظم أصحاب محال الصاغة بالتسعيرة التي تحددها الجمعية، بحجة عدم استقرار الأسواق، إذ يبيعون بأسعار تزيد بنحو 5-20 ألف ليرة عما تحدده الجمعية، وتسجل ضمن الفاتورة على أساس أجور صياغة.

 

وتشهد الأسواق انخفاضاً كبيراً بمبيعات الذهب الأصلي، حيث لا تتجاوز 2 كيلو غرام ذهب يومياً في أفضل الحالات، في ظل ضعف القدرة الشرائية للمواطن، مقارنةً مع ارتفاع أسعار كل السلع والمواد ومن ضمنها الذهب.

 

من جهته، كتب الفنان بشار اسماعيل على صفحته “نظراً لارتفاع أسعار الذهب الجنوني… نرجو من كل وسائل الإعلام المرئية والمسموعة إلغاء أو حجب كل الأغاني التي تتضمن كلمة ذهب مثل أغنية (غالي الذهب غالي وضحكت عناقيدو) … وأغنية (الذهب يا حبيبي بيضلو ذهب) … وذلك نظراً لظروف المواطن المعتر الذي أصبح الذهب بالنسبة إليه من المستحيلات الأربعة بعد الغول والعنقاء والخل الوفي”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *