الرئيسية / فنون / زهير رمضان يوجه رسالة لزوجته في الفلانتين.. ويروي قصص الكذب على والدته

زهير رمضان يوجه رسالة لزوجته في الفلانتين.. ويروي قصص الكذب على والدته

رد الفنان السوري ونقيب الفنانين السوريين زهير رمضان على الأنباء التي تم تداولها مؤخرا حول حالته الصحية؛ إذ طمأن جمهوره عبر موقع “فوشيا” أنه بصحة جيدة، ويواظب على تصوير أعماله في الوقت الحالي والتي سيظهر بها في الموسم الدرامي المقبل.

 

وبالانتقال للحديث عن حياته على الصعيد الشخصي كشف رمضان كيف ومتى التقى بزوجته التي وصفها بأنها الصديقة والأخت والحبيبة والأم، كما أنها صديقة الدرب الطويل، مشيرا إلى أنه تعرّف عليها عندما كان طالبا في المعهد العالي للفنون المسرحية بالسنة الثانية، وهما إلى الآن معا، متمنيا أن يبقى بعضهما برفقة بعض دائما.

 

كما وجه لها رسالة خاصة معايدا إياها بمناسبة عيد الحب، واصفا إياها بالحنونة والوفية والمخلصة وصاحبة القلب الكبير، لافتا إلى أنها تحمل في قلبها له أضعافا مضاعفة من الحب، وذلك لمراعاتها ظروفه المهنية رغم صعوبتها وقساوتها، كما وصفها بالجندي المجهول بالنسبة له وخاصةً أنها ساعدته كثيرا في بداية مسيرته، حيث كانت تحفظ معه الأدوار والمشاهد الدرامية.

 

أما في الحديث عن الأم وأول هدية قدمها لوالدته، أشار رمضان إلى أنه لم يكن معتادا على تقديم الهدايا لوالدته، معلقًا أن الجيل الجديد اهتم بهذا الأمر أكثر من زمنهم الفائت، مؤكداً أنه في الطفولة كان يطلب من والدته أن تقدم له حتى في عيدها كونها دوما تمثل ينبوع الحنان والعطاء والحب والدفء، وهكذا اعتادوا عليها، لافتا إلى أنه كان يشعر بأن أيا كان ما سيقدمه لوالدته فلن يساوي القداسة التي تتمتع بها، متمنيا من الله أن يرحمها.

 

كما أوضح أنه أكثر من الكذب على والدته حين كان طفلا صغيرا، مبينا أنه من بين الأكاذيب التي كان يعتقد بأنها غير مكشوفة، هي ذهابه إلى البحر للسباحة دون أن يخبرها لتكشفه فيما بعد بطريقتها وتعاقبه عقوبات خفيفة، إضافةً إلى فترة مراهقته في الوقت الذي بدأ فيه بالتدخين حيث كان يخفي رائحته بتناوله بعض النباتات البرية كالتين والتوت والأقحوان؛ إذ بيّن أن تلك الكذبة لم تستطع والدته كشفها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *