الرئيسية / محلي / عيد الحب .. الوردة الحمراء في سوريا بـ 4 آلاف ليرة والدب الأحمر الصغير بـ 30 ألفاً

عيد الحب .. الوردة الحمراء في سوريا بـ 4 آلاف ليرة والدب الأحمر الصغير بـ 30 ألفاً

 

يحتفل الملايين بما يعرف بعيد الحب، ويتبادل العشاق والأزواج الهدايا بين بعضهم البعض وخاصة الورود الحمراء.

وفي سوريا عيد الحب كان له شكل مختلف مع الأوضاع المعيشية والإنسانية الصعبة إذ ارتفعت أسعار الورود والهدايا بشكل كبير وفق موقع قناة سوريا.

 

المصدر أكد ارتفاع أسعار الدببة والورود الحمراء بنسبة 200% عن العام الماضي، وهما أكثر الهدايا انتشاراً في عيد الحب بين السوريين.

عيد الحب .. الوردة الحمراء في دمشق بـ 4 آلاف ليرة و والدب الأحمر الصغير بـ 30 ألفاً

ووصل سعر الوردة الحمراء وفق موقع قناة سوريا إلى 4000 ليرة سورية، في المناطق الشعبية في دمشق أما في المناطق الأخرى وصل إلى 7 آلاف كمنطقتي باب توما والشعلان.

 

وبلغ سعر باقة الورود الحمراء المزينة 30 ألف ليرة إلى 50 بعدما كان 10 آلاف إلى 15 ألف أما الوردة الواحدة كانت بين 1200 و1500 ليرة.

 

ارتفاع الأسعار الأخير أدى إلى انشار ظاهرة بيع الهدايا المستعملة في مواقع التواصل الاجتماعي حيث تبدأ أسعار الدببة المستعملة من 15 ألف ليرة.

 

كماليات لا إقبال عليها

وذكرت المصادر أنه لوحظ انخفاض عدد المحال التي اكتست باللون الأحمر تجهيزاً لعيد الحب كما كان يجري في كل عام بسبب الإقبال الـ.ضـ.عـ.يـ.ف على شراء هذه الهدايا نظراً لارتفاع ثمنها.

 

واعتبر أحد التجار حسبما نقلت قناة سوريا، عملية تحويل جزء من رأس المال إلى هدايا تعتبر من الكماليات، وفيه مخـ.اطـ.رة كبيرة، لأن البضاعة التي لا تباع سـ.تـ.كـ.سـ.د ويـ.تـ.ضـ.رر مالكها.

 

وينشغل الناس بتأمين لـ.قـ.مـ.ة العيش لهم ولأطفالهم وفق برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة (WFP)، الذي أعلن أنّ 12,4 مليون شخص في سوريا يعـ.انـ.ون مِن انـ.عـ.د.ام الأمن الغذائي.

 

مناطق شرق سوريا

وفي مناطق شرق سوريا مع أن نسبة المبيعات تبدو أكثر من مناطق النظام إلا أن الإقبال ليس كما السابق، فالدولار وصل إلى 3325 ليرة وارتفعت أسعار كافة المواد الغذائية والأساسية.

 

وأغلب الزبائن هم من الشباب العازبين ونسبة بسيطة من الخاطبين الجدد وأغلبهم يشترون هدايا بسيطة، فأصغر قطعة متوسط سعرها 10 آلاف ليرة سورية، وهدية جيدة كدبدوب كبير بـ125 ألف ليرة سورية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *