الرئيسية / محلي / سوريون يشتكون عدم استلام مخصصاتهم السابقة.. ومدير السورية للتجارة: اطمئنوا المواد متوفرة لأشهر

سوريون يشتكون عدم استلام مخصصاتهم السابقة.. ومدير السورية للتجارة: اطمئنوا المواد متوفرة لأشهر

أعلنت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك عن بدء طلب مخصصات مادتي السكر والرز على البطاقة الذكية لأشهر شباط وآذار ونيسان اعتباراً من اليوم الاثنين، في حين اشتكى عدد من المقدمين عدم استلامهم مخصصاتهم لشهري كانون الأول والثاني السابقين.

 

فبعد توقف توزيع المخصصات للشهرين الفائتين وعدم تعويضهم، اعتذرت المؤسسة السورية للتجارة ممن لم يستلموا مخصصاتهم سواء كان التقصير من كادر عمل المؤسسة أو الشركة المشغلة للبطاقة الإلكترونية، متنصلةً من مسؤوليتها، وأعلنت أنه ليس من مهامها إرسال الرسائل، وأنها مددت الفترة بالتزامن مع إرسال السيارات الجوالة لإيصال المواد لأكبر عدد ممكن.

 

من جهته، أكد مدير عام المؤسسة السورية للتجارة أحمد نجم، أن هناك كميات موجودة لدى المؤسسة في مستودعاتها وصالاتها، وهناك كميات متعاقد عليها وتكفي أبعد من حزيران القادم وستستمر العقود في التوريد لكميات أخرى، لذلك لا توجد أي مشكلة في توافر المواد خلال الفترة القادمة.

 

ومنذ شهر تشرين الأول الفائت، طبقت آلية جديدة لحصول الأسر على مخصصاتها من السكر والرز لتخفيف الازدحام عن الصالات، تتمثل باختيار الصالة الأنسب لكل عائلة وتحديد طلباتها من السكر والرز إلكترونياً عبر تطبيق الجوال (وين) المخصص لاستلام أسطوانات الغاز أو عبر قناة تيليغرام أو الموقع الإلكتروني الخاص بمشروع البطاقة الإلكترونية أو عبر خدمة الاتصال على الرقم نجمة 9884 مربع.

 

وتصل للمستفيد رسالة نصية تتضمن موعد استلام المواد من الصالة المحددة من قبله خلال يوم من تاريخ وصول الرسالة وفي حال عدم تمكنه من ذلك خلال الفترة المحددة يمكنه إعادة الطلب لأخذ دور جديد.

 

وشهد توزيع مادتي السكر والرز عبر البطاقة الذكية خلال الفترة الماضية بعض المشاكل بسبب عمليات الجرد في المؤسسة السورية للتجارة، ما أدى إلى تأخر في توزيع مخصصات شهري كانون الأول والثاني حتى بعد بداية شهر شباط.

 

ويعمد معظم السوريين على تحصيل مخصصاتهم الشهرية من السكر الرز عبر البطاقة الذكية لوجود فرق كبير في الأسعار، حيث يباع كيلو السكر بـ 500 ل.س وكيلو الرز بـ 600 ل.س عبر البطاقة الذكية، بينما في الأسواق يباع كيلو السكر بأكثر من ألفي ليرة وكيلو الرز بأكثر من 3000 ل.س.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *