الرئيسية / محلي / “يا فرحة ما تمت”.. زيت بني “مدعوم” في صالات السورية للتجارة

“يا فرحة ما تمت”.. زيت بني “مدعوم” في صالات السورية للتجارة

استبشر السوريون خيراً حين أعلنت السورية للتجارة أنها ستطرح زيت “القلي” للبيع بسعر 3950 ليرة سورية لليتر الواحد، إلا أنهم تفاجأوا بلون الزيت الذين يشبه لون “زيت السيارات”.

 

وتحدثت المؤسسة السورية للتجارة عن صعوبات تواجهها في تأمين مادة الزيت عبر البطاقة الذكية، حيث قال مدير عام المؤسسة أحمد نجم، أمس الثلاثاء، إن “المورد توقف عن تزويدنا بالمادة، بعد إبرام عقد واحد للحصول عليه”.

 

وأضاف “نواجه صعوبة كبيرة في تأمين هذه المادة لسببين، هما ارتفاع الأسعار بسرعة وعدم تعاون الموردين لتأمين هذه المادة”، مؤكداً في تصريحه لإذاعة “شام” المحلية، إحالة هذه القضية إلى القضاء المختص.

 

وقبل أيام وعد نجم بتوزيع مادة زيت بذر القطن على صالات السورية للتجارة خلال الأسبوع المقبل، لتزويد السوريين بها، متابعاً “سنستبدل بزيت دوار الشمس زيت بذر القطن الذي يتم إنتاجه حالياً في حلب وحماة”.

 

كما نشرت صفحة محافظة حلب على فيسبوك أن مؤسسة السورية للتجارة في المدينة بدأت ببيع زيت الشهباء (زيت بذور القطن) عبر عدد من صالاتها.

 

إلا أن مدير عام السورية للتجارة عاد ونفى لأحد المواقع المحلية، استبدال مادة زيت دوار الشمس بزيت بذار القطن، موضحاً أن العمل على توزيع الزيوت المتوفرة على البطاقة الذكية سيبقى مستمراً وفق النوعية المعمول بها، أما بخصوص زيوت القطن المستجرة من المؤسسة العامة للصناعات الغذائية فستطرح بشكل اعتيادي في الصالات وفق عقود توريدها.

 

وأعلنت المؤسسة السورية للتجارة مؤخراً عن إعادة طرح مادة زيت دوار الشمس في جميع صالاتها ومنافذ بيعها بسعر 3950 ليرة سورية لليتر الواحد، بعدما كان سعر الليتر 2,900 ليرة.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *