الرئيسية / محلي / رئيس فرع الأمن الجنائي: لا اختطاف ولا تزوير للـ5000 الجديدة

رئيس فرع الأمن الجنائي: لا اختطاف ولا تزوير للـ5000 الجديدة

قال رئيس فرع الأمن الجنائي في “دمشق”، العميد “عبد العليم عبد الحميد”، إن كل ما يشاع عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن حالات خطف منفية، مضيفاً أنه لم يتم تسجيل سوى حالة اختطاف واحدة على مستوى المحافظة هذا العام، لشاب تغيب عن منزله ولدى عودته قال إنه اختطف، إلا أن التحقيقات كشفت عن سبب الحادثة الذي يعود لخلافات مادية.

 

علماً أن رئيس فرع التسجيل الجنائي بإدارة الأمن الجنائي العميد “بسام سليم“، قال قبل نحو الـ10 أيام، إن حالات الاختطاف بقصد الزواج ارتفعت خلال العام الفائت بنسبة 33%.

أغلب الجرائم في المحافظة، بحسب تصريحات “عبد الحميد”، التي نقلتها الوطن المحلية، ناجمة عن الوضع الاقتصادي، «كجرائم الإنترنت وسرقة المنازل والسيارات والمحال التجارية والنصب والاحتيال والتزوير، كما انتشرت تجارة وتعاطي المواد المخدرة بشكل ملحوظ في المناطق التي تسيطر عليها “المجموعات الإرهابية المسلحة” نتيجة غياب مؤسسات الدولة بتلك المناطق».

الجرائم في البلاد لم تتحول إلى شكل منظم، بحسب “عبد الحميد”، وغالبيتها فردية وتقليدية، مضيفاً: «لعناصرنا دور مهم في ملاحقة المتاجرين بالمواد المدعومة حيث يتم البحث الجدي والمتابعة المستمرة ونشر وتوزيع الدوريات بأمرة ضباط من الفرع والتنسيق التام والفوري مع عناصر الضابطة العدلية في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك».

 

حالات التسول، فردية وأحيانا يكون العوز سببها، بينما يكون جشع الأهل سبباً لها أحياناً أخرى، على حد تعبير “عبد الحميد”، مضيفاً أنه «يتم متابعة الأطفال بشكل أمثل من قبل حماية الأحداث في الأمن الجنائي وقسم الشرطة السياحية ومديرية الشؤون الاجتماعية».

 

“عبد الحميد”، نفى ضبط أي حالات بيع سيارات مسروقة كقطع، كما لا يوجد أي إبلاغ بالأمر، داعيا المواطنين للإبلاغ عن سرقة السيارات بشكل فوري، لأن ذلك يؤدي إلى زيادة الفاعلية بالبحث عن السيارة المسروقة، كذلك نفى ضبط أي حالة تزوير لفئة الـ5000 ليرة النقدية الجديدة، وأضاف أن حالات تزوير العملة في العاصمة محدودة حيث سبق أن تم توقيف عدة أشخاص في حين بلغت «المبالغ المصادرة من العملة المزورة خلال عام 2020 نحو 4. 4 ملايين ليرة سورية، ونحو 391 مليون دولار أميركي، و125 مليون دينار عراقي، و100 ليرة تركية».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *