الرئيسية / فنون / دريد لحام يثير الجدل من جديد بموقفه من التطبيع

دريد لحام يثير الجدل من جديد بموقفه من التطبيع

 

أعاد ناشطون عبر وسائل التواصل الاجتماعي تداول مقتطفات من تصريح أدلى به الممثل السوري “دريد لحام” لقناة “سي إن إن عربي” الأمريكية بعد 6 أيام على بثه.

 

وخلال المقابلة التي حملت الكثير من المواقف السياسية، قال “لحام” رداً على سؤاله حول رأيه باتفاقات “التطبيع” التي وقعتها عدة دول عربية مع كيان الاحتلال الإسرائيلي، «التطبيع قادم وأنا مش ضدو بشرط يكون وفق مبادرة السلام العربية التي طرحت في القمة العربية ببيروت عام 2002».

 

وأوضح “لحام” أن المبادرة العربية تنص على قيام دولة فلسطينية عاصمتها “القدس” وأن يعطى الفلسطينيون حق العودة وأن يعيد الاحتلال الإسرائيلي الأراضي العربية المحتلة إلى دولها، مشيراً إلى أنه حين تنفيذ هذه الشروط فلا مانع من التطبيع أو اتفاقيات السلام وفق حديثه.

لكن “لحام” تساءل عن سبب توقيع اتفاقية سلام بين دولتين تفصلهما آلاف الكيلو مترات، في إشارة إلى تطبيع دول عربية بعيدة جغرافياً عن الأراضي المحتلة، متسائلاً عن ماهية الخطر المتبادل بين هاتين الدولتين، معتبراً أن المسألة لعبة دولية كبيرة لتفتيت العالم العربي.

 

الممثل السوري فسّر معنى التفتيت الذي قصده، بأنه تفتيت في مواقف الدول العربية وأن هذه الاتفاقات التي وقعتها الدول العربية جاءت في وقت مبكر وكان من الممكن لها أن تكون وفق مبادرة السلام العربية.

 

يذكر أن تصريحات أخرى لـ”لحام” أثارت جدلاً واسعاً عبر وسائل التواصل الاجتماعي حين قال أنه كان يشارك في كتابة المسرحيات التي قدّمها مع الكاتب الراحل “محمد الماغوط”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *