الرئيسية / فنون / خريج كلية الفنون الجميلة، متزوج وله من الأبناء ثائر ووجد.. 10 معلومات عن الفنان السوري بسام كوسا

خريج كلية الفنون الجميلة، متزوج وله من الأبناء ثائر ووجد.. 10 معلومات عن الفنان السوري بسام كوسا

بسام كوسا؛ فنان سوري شهير، خريج كلية الفنون الجميلة في دمشق قسم النحت، صاحب موهبة فنية جبارة تُرجمت لعشرات الأدوار الصعبة والشخصيات المركبة، ليصبح لقب جوكر الدراما السورية مستحقًا له وبجدارة.

 

صاحب حضور مميز في أعمال البيئة الشامية، فهو نصار ابن عريبي في الخوالي، المخرز في ليالي الصالحية، الإدعشري في باب الحارة، عاصم بيك في طاحون الشر، أبو جابر في الغربال، عمران الحرايري في سوق الحرير.

 

 

 

الفنانة بسام كوسا واسع الثقافة، صاحب رأي ورؤية، متوازن في ظهوره الإعلامي وإن كان يُحدث جدلًا في كل تصريحٍ له، مثل انتقاده لنقيب الفنانين السوريين زهير رمضان الذي حول النقابة لـ “دكاكين جباية” على حد تعبيره، ومثل ما صرح مؤخرًا أن شركات الإنتاج في سوريا تُدار من قبل أميين وجهلاء وتجار أزمة.

 

 

في هذا التقرير نستعرض أبرز 10 معلومات عن حياة الفنان السوري بسام كوسا:

 

 

1- وُلد الفنان بسام كوسا في السابع من تشرين الثاني/ نوفمبر عام 1954 في مدينة حلب في سوريا، وتخرج من كلية الفنون الجميلة؛ ‏قسم النحت في دمشق‎.‎

 

2- خلال دراسته الجامعية بدأ بالعمل كممثلٍ ومخرج مسرحي في المسرح الجامعي مع المخرج الراحل فواز الساجر، ثمَّ عمل في ‏المسرح القومي وانتقل بعدها للعمل في الأفلام والمسلسلات التلفزيونية‎.‎

 

 

 

3- في بداياته شارك في سهرات تليفزيونية ومسلسلات، نذكر منها؛ السهرات التليفزيونية: “وقائع وأحلام فرج”، “لم أعد طفلة”، “النهاية، أما المسلسلات: “الشقيقات”، “الأمير النبيل”، “عز الدين القسام”.‏

 

4- مع بداية الثمانينات بدأ كوسا بالمشاركة في الأفلام السينمائية، ورغم قلّتها إلاّ أنَّها حققت نجاحًا جيدًا ومنها فيلم “قتل عن طريق ‏التسلسل” في عام 1982، وفيلم “ليالي ابن آوى” في عام 1989. ‏

 

5- كما حصل على جائزة أفضل ممثل ثلاث مرات عن أفلامه: “الكومبارس” في عام 1993 و”المتبقي” في عام 1995 و”تراب ‏الغرباء” في عام 1997.‏

 

6- من مشاركات كوسا المميزة: لعب دور سليم في مسلسل “لك يا شام” عام 1989. كما ظهر بدور حمدي في مسلسل “أيام شامية” ‏عام 1992‏‎.‎‏ وفي عام 1999 كان له أداءٌ مميز لشخصية نجيب في المسلسل الاجتماعي “الفصول الأربعة” من إخراج حاتم علي.‏

 

7- في عام 2000 كان ضيف شرف في المسلسل التاريخي “الزير سالم” حيث لعب دور الملك التبع اليماني، وفي نفس العام أخذ دور ‏البطولة في مسلسل “الخوالي” الذي يتبع للبيئة الشامية وفيه لعب دور البطل الدمشقي الثائر نصار ابن عريبي‎.‎

 

8- ظهر كوسا بدور شخصٍ شريرٍ وطمّاع يدعى المخرز في مسلسل “ليالي الصالحية” عام 2004، كما شارك في الجزء الأول من ‏المسلسل المشهور “باب الحارة” في عام 2006 حيث لعب دور الإدعشري وهو رجلٌ سيء وسارق‎.‎

 

9- تألق الفنان بسام كوسا أيضًا في المسلسلات الكوميدية، ولاسيّما في المسلسل الاجتماعي الكوميدي “قانون ولكن” في عام 2003، “بقعة ‏ضوء” عام 2002، “عالمكشوف” في عام 2004، “حارة على الهوا” في عام 2008. بالإضافة إلى دوره المميز في المسلسل ‏الاجتماعي الكوميدي الساخر “ضبوا الشناتي” بشخصية رب العائلة خليل‎.‎

 

 

 

10- في عام 2010، شارك في مسلسل “وراء الشمس” الذي أحدث ضجةً إعلاميةً كبيرةً حول نجاحه الرائع في تجسيده لدور “بدر”، ‏وهو رجل من ذوي الاحتياجات الخاصة ومصابٌ بالتوحد، وفاز بسام كوسا عن هذا الدور بجائزة أفضل ممثلٍ عربي من مهرجان ‏جوردن أووردز، وجائزة أدونيا لعام 2010 لأفضل ممثلٍ دور أول‎.‎

 

 

الحياة الشخصية للفنان بسام كوسا

الفنان بسام كوسا متزوج من سيدة من خارج الوسط الفني تُدعى “ثورة”، وقد صرح مؤخرًا لبرنامج المختار مع الإعلامي باسل محرز، أنه محظوظ كونها قبلت الزواج منه، ووصفها بأنها “هائلة” من فرط إنسانيتها وكرم نفسها، ويعتبرها صديقته الأكبر.

 

أما عن أولاده، فالابن الأكبر هو ثائر يدرس فيزياء الفضاء في روسيا، أما الابن الأصغر وجد فيدرس اقتصاد في لندن، وهو فخور بهما لأقصى درجة، لأنهما ليسا عبء على أحد بحسب تصريحه لبرنامج المختار أيضًا.

 

يذكر أن الفنان بسام كوسا بعيد كل البعد عن مواقع التواصل الاجتماعي، ويحرص على إبقاء حياته الشخصية بعيدًا عن كاميرات الصحافة، والصور المتاحة له مع زوجته نادرة جدًا.

خلافاته مع زهير رمضان نقيب الفنانين السوريين

عُرِف عن كوسا موالاته للنظام السوري منذ بداية الثورة السورية، حاله حال عشرات الممثلين السوريين الذين خافوا الخروج عن ‏عباءة النظام الحاكم، مع ذلك كان له عام 2018، عدد من التصريحات النارية، عبر من خلالها عن مدى استيائه من آلية تفكير ‏وعمل المؤسسات الثقافية والفنية في سورية، ولا سيما المؤسسة العامة للسينما. ‏

 

وصرّح كوسا في أحد لقاءاته الإذاعية برفضه العمل في أيٍّ من مشاريع المؤسسة، إذا عُرِض عليه أي فيلم من إنتاجها. كذلك ‏وصف كوسا شركات الإنتاج المحلية، ومن بقي منها، بـ “تجار أزمات”، مشيرًا إلى أن مديريها “أميّون، لا يعنيهم من الدراما إلا ‏أعمال يتحكمون من خلالها بمن يريد أن يعمل من ممثلين وفنيين”.‏

 

أما الأزمة الأبرز في حياة كوسا، فهي خلافه مع زهير رمضان نقيب الفنانين السوريين وعضو مجلس الشعب السوري. إذْ سبق ‏لكوسا أن وصف النقابة قبل عدة أعوامٍ بـ “دكاكين جباية”، ثم نعتها ثانية بـ”مزرعة لصوص”.

 

بينما وصف رمضان تعليقات كوسا ‏بأنها كيدية نتيجة “فشل الأخير في النجاح بانتخابات رئاسة مجلس إدارة النقابة”، ليردّ كوسا على كلام رمضان قائلاً: “رسبت في ‏الامتحانات لأنه لازم أرسب، يلي متله بينجحوا، هنن أقوى بهيك نوع من النقابات”.‏

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *