الرئيسية / محلي / شركة MTN الأم تنوي الطعن في قرار الحراسة القضائية

شركة MTN الأم تنوي الطعن في قرار الحراسة القضائية

أكدت مجموعة “MTN” الجنوب أفريقية، أنها تعتزم الطعن بحكم “المحكمة الإدارية في دمشق”، الذي قضى بوضع شركتها في سورية تحت الحراسة القضائية، كما بيّنت أنها تدرس خطوات أخرى، دون أن تذكرها.

 

وأضافت المجموعة في بيان لها، أن الدعوى القضائية رفعتها بحقها “وزارة الاتصالات السورية” و”الهيئة الناظمة للاتصالات والبريد”، وفق ما نقلته وكالات ومواقع عالمية، منها موقع “CNBC AFRICA”.

 

وقررت “محكمة القضاء الإداري” أمس فرض الحراسة القضائية على “شركة MTN سورية”، وذلك “بعد ثبوت مخالفتها للالتزامات المفروضة عليها في عقد الترخيص، ما أثر على حقوق الخزينة العامة والتي لها نسبة 21.5% من مجموع الإيرادات”.

 

وبحسب القرار، فقد تمت تسمية “شركة تيلي انفست ليمتد” ممثلة برئيس مجلس إدارتها حارساً قضائياً لهذه المهمة، بأجر شهري قدره 10 ملايين ليرة، على أن يتقيد بأحكام المواد 695 وما بعدها من القانون المدني.

 

والحراسة القضائية تعني وضع مال (يكون في شأنه نزاع) في يد أمين يتكفل بحفظه وإدارته مؤقتاً، ثم رده إلى من يثبت له الحق فيه، وبالتالي هي إجراء تحفظي وقتي وقائي لصيانة الحقوق من الضياع.

 

وخلال 2020 طالبت هيئة الاتصالات “سيريَتل” و”MTN” بدفع 233.8 مليار ليرة مستحق لخزينة الدولة، وقالت إن المبلغ يعد دفعة إضافية على بدل الترخيص الابتدائي الممنوح لهما 2015، ثم أمهلتهما حتى 5 أيار 2020 للتفاوض على آلية تسديده.

 

وتعود ملكية “MTN سورية” إلى “تيلي انفست” بنسبة 24.49%، و”انفستكوم موبايل كومينكيشن” بنسبة 73.46% واستقال من عضوية مجلس إدارتها خلال العام الماضي كل من محمد بشير المنجد، ونصير سبح، وجورج فاكياني.

 

وفي آب 2020، أعلنت “مجموعة MTN” العالمية عن نيتها الانسحاب من منطقة الشرق الأوسط والتركيز على إفريقيا، وستكون البداية ببيع حصتها في “شركة MTN سورية” البالغة 75% إلى “تيلي إنفست” التي تملك 25% في الشركة نفسها.

 

وبعدها، أكدت “شركة MTN سورية” أن قرار الشركة الأم بالخروج من منطقة الشرق الأوسط، لن يؤثر على عمل الشركة السورية، واستمراريتها وموظفيها والتزاماتها تجاه المجتمع السوري والمشتركين.

 

وتأسست “MTN” الجنوب إفريقية لاتصالات الهواتف المحمولة عام 1994، ولها أصول في شركات اتصال ضمن سورية والسودان واليمن وإيران وأفغانستان، وربحت خلال النصف الأول من 2020 (قبل الفوائد والضرائب والاستهلاك والإطفاءات) 2.4 مليار دولار.

 

وتأسست “MTN سورية” في 2001، وأدرجت ضمن “سوق دمشق للأوراق المالية” مطلع 2019، ويبلغ رأسمالها 1.5 مليار ليرة موزعاً على 15 مليون سهم، ولديها 31 مساهماً فقط.

 

وتجاوزت إيرادات “MTN سورية” 120.18 مليار ليرة خلال 2020، فيما حققت خسائر قدرها 3.82 مليار ليرة، بحسب البيانات المالية الأولية للشركة التي اطلع عليها “الاقتصادي”.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *