الرئيسية / Uncategorized / وزير الصـ.ـحة: إطلاق حـ.ـملة التلقـ.ـيح الوطنية ضـ.ـد “شـ.ـلل الأطفال” والاستجابة المناعية للقـ.ـاح لا تعطل الاستجابة تجاه “كوفـ.ـيد 19”

وزير الصـ.ـحة: إطلاق حـ.ـملة التلقـ.ـيح الوطنية ضـ.ـد “شـ.ـلل الأطفال” والاستجابة المناعية للقـ.ـاح لا تعطل الاستجابة تجاه “كوفـ.ـيد 19”

أعلنت وزارة الصحة عن اطلاق حملة التلقيح الوطنية الأولى للعام 2021 ضد شلل الأطفال يوم الأحد القادم ولغاية 11 آذار عبر المراكز الصحية والفرق الجوالة ومراكز الإقامة المؤقتة.

وتستهدف الحملة الأطفال من عمر يوم حتى خمس سنوات بغض النظر عن اللقاحات السابقة.

وبين وزير الصحة الدكتور حسن محمد الغباش أن الوزارة أتمت الاستعدادات الفنية واللوجيستية لإطلاق الحملة والوصول إلى جميع الأطفال دون الخمس سنوات عبر تأمين مستلزماتها واستنفار نحو 9100 عاملاً صحياً موزعين في المراكز الصحية والفرق الجوالة بالتوازي مع اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا .

 

وأضاف وزير الصحة أن هدف الحملة الوصول إلى نحو 2.8 مليون طفل في مختلف المحافظات من خلال المراكز الصحية وعبر فرق التلقيح الجوالة التي ستجوب مختلف المناطق داعياً الأهالي إلى اصطحاب أطفالهم إلى أقرب مركز صحي أو فريق جوال لإعطائهم اللقاح الفموي المضاد للشلل.

 

وأكد الوزير الغباش أن اللقاح مجاني وآمن وموصى به من قبل منظمة الصحة العالمية كما أن الاستجابة المناعية للقاحات لا تعطل أو تؤثر على استجابة الجهاز المناعي للأطفال تجاه كوفيد 19 ولا تمنع الأعراض الشائعة مثل الرشح أو الإسهال أو ارتفاع الحرارة البسيط من التلقيح.

 

وقال وزير الصحة: في كل مناسبة يجب أن نشدد ونؤكد على ضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا لا سيما أثناء اصطحاب أطفالنا إلى المراكز الصحية أو خلال تلقيهم اللقاح من قِبل الفرق الجوالة فالحفاظ على التباعد المكاني وغسل الأيدي وارتداء الكمامة وسائل كفيلة بتحقيق أفضل سبل الوقاية.

 

يذكر أن سورية أعلنت للمرة الأولى خالية من شلل الأطفال عام 1995 ليعود عام 2013 عبر إصابات بفيروس بري باكستاني المنشأ حملته المجموعات الإرهابية المسلحة فأطلقت وزارة الصحة على أثرها سلسلة حملات تلقيح وطنية نجحت في قطع سراية الفيروس ولم يبلغ حينها عن أي حالة جديدة منذ بداية عام 2014 لكن المرض عاد في حزيران عام 2017 بعد تسجيل إصابات بفيروس متحور في دير الزور لتتابع حملات التلقيح حتى إعلان منظمة الصحة العالمية نهاية عام 2018 خلو سورية مجدداً من شلل الأطفال ووصفه بالانتصار للصحة العامة على المستوى الإقليمي والعالمي.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *