الرئيسية / تعليم / كلمات متقاطعة بالامتحان.. مُدرسة المقرر: الغاية كانت مساعدة الطلاب

كلمات متقاطعة بالامتحان.. مُدرسة المقرر: الغاية كانت مساعدة الطلاب

أحدث وجود كلمات متقاطعة في امتحان مادة اللغة العربية قسم مكتبات ومعلومات بكلية الآداب بجامعة “تشرين” في “اللاذقية”، بعض الجدل في السوشل ميديا أمس الأربعاء، في حين قالت مُدرسة المُقرر التي وضعت الأسئلة، “مرح حسن”، إنها استخدمت هذه الطريقة لسببين، الأول أنها لمست اتجاه الطلاب لاستخدام اللغة العامية، والثاني تدني القدرة الإملائية لدى الطلاب لمستوى لا يليق بالمرحلة التي وصلوا إليها، على حد تعبيرها.

 

وأضافت “حسن”، في تصريحات نقلها موقع الاتحاد الوطني لطلبة “سوريا”، أن السببين السابقين دفعاها للبحث عن طريقة، تساعد الطلاب على تنمية مقدراتهم وتدفع لاستخدام العقل بحل الأسئلة الأدبية، ليتعاضد العقل مع الأدب، على حد تعبيرها، وأشارت أن «الكلمات المتقاطعة وسيلة عقلية تحرض الفكر فوضعت الأسئلة بما يتناسب مع تحريض العقل على جمع الأحرف».

 

تقول “حسن”، إن الغاية لم تكن الخروج عن موروث أسلوب الأسئلة الامتحانية، بقدر ما هي محاولة لمساعدة الطلاب بحل مشكلاتهم مع اللغة، في حين ذكرت “لمياء” أحد المُعلقين على الأمر، أن الخطوة جيدة في حال جرى التدريب عليها خلال الدراسة.

 

 

 

مُدرسة المُقرر، قالت إنها تفاجئت من رد فعل الطلاب الذين خافوا نوعاً ما من الأسلوب، إلا أن القسم الأكبر تفاعل مع الأسلوب الجديد، داعية جميع القائمين على تدريس اللغة العربية لتحريض الطلاب، ليكونوا مرتاحين ويتمكنوا من تقوية لغتهم، في وقت رأى فيه “براء”، أحد المعلقين على الأمر أيضا، أن الطالب يحتاج ساعة ليفهم ماذا يجري، ليبدأ بعدها الحل.

 

 

 

ممثل اتحاد الطلبة في كلية الآداب، “ابراهيم المصري”، قال إن مدرسة المُقرر، لم تجبر الطلاب على هذا النموذج، بل خيرتهم بينه وبين النموذج التقليدي، مضيفاً أن هذا النموذج من شأنه المساعدة على الفرز بين الطالب المميز والعادي والضعيف، وأكد على الخروج من الطريقة التقليدية عن الأسئلة، وبما يخص فكرته الأخيرة فقد وافقه عليها عدد لا بأس به من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، حيث اعتبر “ثائر”، أنها خطوة جريئة بكل معنى الكلمة، ومثله “علي” رآها، فكرة عبقرية، وطريقة جديدة تحفز الدماغ على العمل والتفكير المنطقي.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *