الرئيسية / محلي / وزارة التجارة : انخفاض أسعار المواد الأساسية 20 بالمئة

وزارة التجارة : انخفاض أسعار المواد الأساسية 20 بالمئة

بين معاون وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك المهندس جمال شعيب أن ما حدث من تدخل في الأسواق بالاستناد الى قياسات المرصد التأشيري يدلل على أهميته في إحداث التغيير ووضع الحلول لتأمين المطلوب وتوفير السلع, وتخفيض أسعارها وإحداث مؤشرات إيجابية شعر بها المستهلك خلال فترة ليست بالبعيدة.

بدليل تخفيض أسعار عدد من المواد من خلال التدخل الإيجابي في السوق ومشاركة المرصد التأشيري للأسعار, في مقدمتها تخفيض مادة السكر بواقع 40% بعد رفع سعره وعودته الى السعر الحالي إلى جانب انخفاضات في الأسعار للعديد من السلع الأساسية كالبندورة والبطاطا والبصل والكوسا , ومواد غذائية أخرى مثل الرز بأنواعه , والزيوت بأنواعها والخبز والدقيق والقمح والحليب والأجبان والتونا والسردين والسمون واللحوم وغيرها من المواد الاستهلاكية التي تم رصدها والتي انخفضت أسعارها بنسبة تتراوح ما بين 10- 20% ضمن مؤشرات استندت على حركتها ومراقبة المرصد التأشيري لها

 

وأكد أن تدخل وزارة التجارة في الأسواق لا يقتصر فقط على النشاط الرقابي وضبط حركة الأسعار وانسياب السلع وتوافرها بالشكل الطبيعي ومعالجة اعتداءات السوق من قبل ضعاف النفوس من التجار فحسب, بل تجاوز ذلك في معرفة الآثار السلبية والإيجابية لتداعيات السوق من خلال قانون السوق الذي يحكم طرفي المعادلة في التطبيق من خلال العرض والطلب وانعكاس ذلك على توافر السلع من جهة , وارتفاع أسعارها من جهة أخرى سواء من ناحية السلب أو الإيجاب , لذلك تم إحداث المرصد التأشيري للأسعار بالتنسيق مع الجهات المعنية بغرض الوصول الى رسم سياسة عامة للأسعار ودراسة انعكاس سعر الصرف ومعالجة التشوهات السعرية والمحافظة على توازن الأسواق (العرض والطلب) والتدخل الإيجابي عند الاختناقات للوصول الى بيئة تضمن المنافسة العادلة وحماية المستهلك من الاعتداءات المتكررة من قبل ضعاف النفوس من التجار وبعض المراقبين أيضاً الذين يتعاملون معهم بصورة غير مشروعة, ويكاد لا يمر يوم إلا ويتم ضبط حالات كهذه في معظم المحافظات تسجلها الرقابة النوعية المضبوطة.

وهنا يمكن القول: إن إحداث المرصد حالة إيجابية تعكس مؤشراتها قياسات صحيحة على حركة الأسعار هبوطاً وصعوداً , وتحديد نقاط القوة و الضعف والخلل فيها ومعالجتها بالطرق التي تسمح بتدخل الجهات الحكومية المعنية وتوفير المستلزمات والسلع الضرورية وسد حالات النقص عن طريق جهات التدخل الإيجابي كالسورية للتجارة والقطاع التعاوني الاستهلاكي وغيرها من الجهات التي تؤمن إيجابية التدخل.

 

تشرين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *