الرئيسية / محلي / وزارة الصحة تـ.ـحذر: غرف الـ.ـعناية في مـ.ـشافي دمشق ممتلئة ويجب فـ.ـرض غـ.ـرامات على غير الملتزمين بالإجراءات

وزارة الصحة تـ.ـحذر: غرف الـ.ـعناية في مـ.ـشافي دمشق ممتلئة ويجب فـ.ـرض غـ.ـرامات على غير الملتزمين بالإجراءات

حذر مدير الإسعاف والطوارئ في وزارة الصحة توفيق حسابا بشدة من الاستمرار في استهتار الناس وعدم اتباع الإجراءات الاحترازية لمواجهة وباء كورونا، مؤكدا ان غرف العناية المشددة في مشافي دمشق ممتلئة.
ووصف حسابا الإجراءات الاحترازية المتبعة من قبل الناس “بأنها مازالت خجولة حتى الآن على الرغم من الارتفاع الكبير في عدد الاصابات بهذه الجائحة وخصوصاً خلال الفترة الأخيرة، وهذا يستدعي أن يتم فرض غرامات على من لا يلتزم بالإجراءات الاحترازية”، وفق ما نقلت صحيفة “الوطن” شبه الرسمية.
وأكد حسابا “أنه لا يوجد في مشافي دمشق الآن أي سرير فارغ في العناية المشددة لاستقبال مرضى كورونا، والآن يتم البحث عن إمكانية توفير العناية المشددة لمرضى كورونا في مشفى الزبداني ومشفى القطيفة.”
ونقل مدير الإسعاف والطوارئ إحدى صور استهتار البعض من أهل المرضى بالإجراءات الاحترازية، حيث استهجنوا التزام الكوادر الطبية الإسعافية التي تسعف مريضهم بارتداء اللباس الواقي والتعامل بحذر مع مريض تأكدت إصابته بكورونا بموجب المسحة، أثناء نقله بسيارة الإسعاف بين مشافي دمشق للبحث عن سرير في العناية المشددة.”
وأشار حسابا إلى أن وزارة الصحة عادت منذ فترة إلى تطبيق خطة الطوارئ B وجميع المؤسسات والكوادر الصحية مستنفرة بالدرجة القصوى.

وأوضح أن كل ذلك لا يمكن أن يقطع سلسلة العدوى، إلا في حال التزام المواطنين بابتعاد الإجراءات الاحترازية، وخاصة ارتداء الكمامات، والتباعد المكاني، وعدم المشاركة في التجمعات الشعبية إلا في حالة الضرورة القصوى.
وعن إمكانية استقبال الحالات التي تحتاج إلى عناية مشددة في مشفى الطوارئ في الفيحاء، بين حسابا أن هذا “المشفى غير مجهز للعناية المشددة، وهو مخصص فقط لاستقبال المرضى الذين يحتاجون لتوفير الأوكسجين لهم، ولأن تجهيزات العناية المشددة تختلف عن تجهيزات مشفى الطوارئ في الفيحاء.”
وعن الوضع في باقي المحافظات، أوضح حسابا “أن نسبة الإصابة أقل، ومازالت لدينا الإمكانية لاستقبال المرضى الذين يحتاجون للعناية المشددة في المحافظات الأخرى وبنسب مختلفة.”
وكان الفريق الحكومي المعني بإجراءات التصدي لوباء كورونا أكد مجددا على التشدد في تطبيق الإجراءات الاحترازية في أماكن التجمعات والتـسوق والأنشطة الاجتماعية والثقافية وفرض العقوبات بحق أصحاب الفعاليات التي لا يلتزم روادها بارتداء الكمامات والالتزام بإجراءات التباعد المكاني، وخصوصاً مع ازدياد عدد الإصابات بالفيروس في مختلف المحافظات، خلال اجتماعه الأربعاء.
يذكر أن عدد الإصابات ارتفعت بشكل كبير خلال الأيام الماضية، حيث سجلت وزارة الصحة الأربعاء 120 إصابة ليرتفع عدد الإصابات في البلاد إلى 16776 حالة، كما بلغ عدد الوفيات 1120 وفاة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *