الرئيسية / محلي / الجهات الرسمية تتسابق لاحتلال الصدارة في تقديم الأعذار فمن الفائز !

الجهات الرسمية تتسابق لاحتلال الصدارة في تقديم الأعذار فمن الفائز !

خلال اليومين الماضيين تلقى السوريون ثلاثة اعتذارات من جهات رسمية تتعلق بالأداء العام والخدمات المقدمة للسكان.

وكانت البداية مع وزارة التربية بشأن خطأ في نتائج امتحانات المتفوقين في الصف العاشر.

ونشرت الوزارة على صفحتها في الفيسبوك اعتذاراً بينت فيه أن التدقيقات الأولية في نتائج امتحانات المتفوقين في الصف العاشر أظهرت صحة الاعتراضات التي قدمها الأهالي.

وقالت: “نعتذر من جميع الطلاب عن هذا الخطأ الجسيم وستتم معالجته فوراً”.

 

أما الاعتذار الثاني فورد عن قائد شرطة طرطوس، موسى حاصود الجاسم، بعد أن اتهم الصحفي، كنان وقاف، بأنه متخلف عن الجيش، وأنه كان يقود سيارة مهربة الأمر الذي تسبب بإيقافه لليلة واحدة في سجن طرطوس.

ولكن وبعد ثبوت عدم صحة الاتهامات اعتذر الجاسم عبر تدوينة نشرتها الصحيفة التي نشرت قبل ذلك اتهاماته بحق صحفي يعمل لديها.

وجاء في الاعتذار: “ما نسب من مخالفات قانونية للزميل كنان وقاف بالأمس، ليس صحيحاً”.

وبعد التربية والجاسم أطلت وزارة الاتصالات السورية لتعتذر رسمياً من مشتركيها بسبب انقطاع الانترنت، حيث استمر منذ الثانية وعشر دقائق صباح اليوم السبت وحتى الرابعة وعشرين دقيقة فجر اليوم ذاته، بسبب عطل في الكبل الضوئي بين حمص وطرطوس.

 

ومع كل تلك الأخطاء التي تطلبت الاعتذارات لا زالت وزارة الكهرباء في الصدارة وهي التي  اشتهرت بتكرار تقديمها الاعتذار للسوريين بسبب التقنين الذي سيزال يستمر حتى إشعار آخر بحسب تصريحاتها الأخيرة أما عن المواطن السوري فليس بمقدوره إلا التماس سبعين عذراً لحكومة الاعتذارات!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *