الرئيسية / محلي / كيف قضت دمشق على أزمة النقل؟

كيف قضت دمشق على أزمة النقل؟

في الأول من نيسان 2021، استيقظ سكان مدينة دمشق على مفاجأة لم تكن بالحسبان! لقد قضت مدينة دمشق على أزمة النقل والمواصلات بشكل نهائي وإلى الأبد! وأصبحت المدينة مثلاً في القضاء على الأزمات!

 

 

 

أولاً: ظهرت شبكة مترو أنفاق واسعة في مركز المدينة وأطرافها، خط دائري يربط مناطق مركز المدينة، وخط دائري يربط الأطراف ببعضها، وخطوط فرعية بين الدائري المركزي ودائري الأطراف. وشعر الدمشقيون بسعادة كبيرة.

 

ثانياً: ظهرت أساطيل من باصات النقل الداخلي الذكية والآلية بدون سائق، وشبكة الترامواي التي تغطي كل المدينة. وشعر الدمشقيون بسعادة كبيرة.

 

ثالثاً: ظهرت سكك الحديد التي سيرت قطاراتها من دمشق إلى مختلف مدن وبلدات الريف وبأرخص الأسعار عالمياً. وشعر الدمشقيون بسعادة كبيرة.

 

رابعاً: انتشرت شبكات الطاقة الشمسية العامة في كامل المدينة، وأصبح البنزين والغاز والمازوت من حكايات متحف التاريخ. وكانت الطاقة الشمسية وشبكتها ملكية عامة لجميع السكان. واستطاعت الطاقة الجديدة تغذية كامل الشبكة الكهربائية المنزلية والاقتصادية، وكامل خطوط النقل والمواصلات. وشعر الدمشقيون بسعادة كبيرة.

 

خامساً: عقدت اجتماعات عامة في الساحات والأحياء والمصانع احتفالاً بيوم النقل الوطني. ويصادف تاريخه الأول من نيسان من كل عام، وهو يوم القضاء على أزمة النقل والمواصلات في دمشق، اليوم الذي أصبح مثالاً يحتذى به في القضاء على الأزمات في كامل البلاد والمحافظات السورية. وصدر قرار بتسميته يوماً وطنياً للنقل. وقد تعلمت الصين والهند والبرازيل من إشعاع التجربة الناجحة للمسؤولين السوريين، ونقلوها إلى بلادهم. فشعر الدمشقيون بسعادة كبيرة. وعاش الجميع سعداء.

 

وأعلنت الحكومة للدمشقيين: أنها باتت تملك محطات على القمر، وأصبح من حق سكان دمشق السفر إلى القمر للسياحة عبر مركبات فضائية تابعة لمجلس محافظة دمشق، وبأرخص الأسعار المنافسة عالمياً.

 

وكل أول نيسان وأنتم سعداء أيها المواطنون الأعزاء!

 

 

 

صحيفة قاسيون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *