الرئيسية / منوع / تطبيق يساعدك على توقع سنوات عمرك!

تطبيق يساعدك على توقع سنوات عمرك!

استطاع علماء بريطانيون تطوير تطبيق جديد يساعد على حساب متوسط العمر، بالاعتماد على العديد من المؤشرات الصحية والمعلومات الخاصة. ويساعد هذا التطبيق على جعل مستعمليه يتبنون نظاما صحيا في الحياة.

 

لطالما كانت مسألة طول العمر الذي يعيشه البشر موضوعا مثيرا للنقاش والتحليل، واليوم بفضل التقنيات العلمية الحديثة يمكن توقع متوسط ​​العمر بشكل أكثر دقة من أي وقت مضى، فمؤخرا ظهرت آلة حاسبة جديدة على الإنترنت تقيس العمر المتوقع لأي شخص يستعملها مجانًا.

 

 

 

وقد طور باحثون من جامعة إيست أنجليا البريطانية (UEA) تطبيقًا جديدًا يستخدم العوامل الطبية المختلفة ونمط الحياة لحساب متوسط ​​العمر المتوقع للمستخدمين. ويعتمد التطبيق المسمى “Mylongevity” على حساب قواعد البيانات الصحية، كما يتم أخذ الحالة الاجتماعية وعوامل أخرى مثل الأمراض المزمنة بعين الاعتبار.

 

ووفقًا للباحثين، يساعد التطبيق في إلقاء الضوء على كيفية تأثير أنماط الحياة وبعض العوامل الصحية على طول العمر، بل ويحفز هذا الأمر أيضًا على إجراء تغييرات إيجابية تزيد من متوسط العمر المتوقع عند الأشخاص المهتمين، مثل دفعهم للإقلاع عن التدخين.

 

وحسب ما أوضحت رئيسة قسم الأبحاث بكلية علوم الكمبيوتر في جامعة إيست أنجليا، البروفيسور إيلينا كولينسكايا، لموقع heilpraxisnet الألماني، فإن ”الناس لا يهتمون بمتوسط ​​العمر المتوقع بدافع الفضول فقط، بل إن العمر الافتراضي يكون عاملا مهما للكثيرين في أي تخطيط بعيد الأمد، وهو مهم بشكل خاص للأشخاص الذين يخططون لأهدافهم المالية و استراتيجيات التقاعد. كما أن التطبيق يمكن أن يساعد الأشخاص في تبني أسلوب حياة صحي”.

 

ويتم حساب العمر المتوقع في بريطانيا بحساب بيانات متوسط ​​العمر متعلقة بتاريخ أمراض القلب والأوعية الدموية وتأثيرات الأدوية المختلفة. وقد حددت دراسات سابقة العوامل الرئيسية التي تؤثر على معدل الوفيات وطول العمر، من بينها اختيار نمط الحياة والتاريخ الطبي والتدخلات الطبية ضد الأمراض.

 

ويعد حساب متوسط ​​العمر المتوقع للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا والذين يعيشون في إنجلترا أو ويلز دقيقًا بشكل خاص، حيث تستند حسابات التطبيق إلى بيانات خاصة لهذه الفئة. وبالنسبة للأشخاص الأصغر سنًا، يتم حساب متوسط ​​العمر المتوقع على افتراض أنهم سيبلغون 60 عامًا مع الاحتفاظ بجميع الخصائص الديموغرافية والصحية الحالية.

 

غير ذلك يمكن للتطبيق أن يمد مستعمله بمعطيات غير دقيقة، لكنه يفيد في تبني نظام صحي في الحياة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *