الرئيسية / منوع / الكشـ.ـف عن سبـ.ـب اصـ.ـرار بعـ.ـض الدول على بقاء سـ ـوريا خارج الجامـ.ـعة العـ.ـربية
Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2014-03-25 18:30:26Z | |

الكشـ.ـف عن سبـ.ـب اصـ.ـرار بعـ.ـض الدول على بقاء سـ ـوريا خارج الجامـ.ـعة العـ.ـربية

لم ينقـ ـطع الحديث عن ضرورة عودة سـ ـوريا إلى الجامعة العربية وبشكل خاص في السنوات الأخيرة بعد ما يقارب الـ8 سنوات على تعليق عــ ـضويتها، تغيرت خلالها الكثير من الأوضاع على الأرض، الكثير من التصريحات الرسمية العربية لا تماـ ـنع في عودتها… فمن الذي يعـ ـرقل لم الشمل العربي؟

 

عـ ـقاب سـ ـوريا

 

قال الخبير الاستراتيجي السـ ـوري العميد محمد عيسى: “إن الجامعة العربية أنشئت عام 1945 كبديل للنـ ـزعات الجماهيرية التي كانت تطالب بمفهوم دولة الوحدة العربية، لكن تم إفـ ـراغ تلك الدعوة من محتواها، ومنذ نشأتها وهي مـ ـرتهنة لبريطانيا التي أنشأتها ثم ورثتها الولايات المتحدة الأمريكية، فهل تصدق لأي من الدول العربية قرارات خاصة بها تنبع من سيا دتها المطـ ـلقة، فهل يعقل أن يتم عقـ ـاب سـ ـوريا بعد أن تم إرسال أكثر من مليون ونصف متطـ ـرف إليها لأنها تد افع عن نفسها”.

 

 

 

وأضاف لـ”سبوتنيك”: “الجامعة العربية الآن تتقبل تركيا عـ ـضوا مراقبا، وهي خطوة أيضا لتقبل إسرائيل عـ ـضوا مر اقبا وربما تصبح جامعة شرق أوسطية، فالقرارات العربية ليست حقيقية، هناك شيء في العـ ـلاقات الدولية يطلـ ـق عليه صندوق بريد، فقد تكون الإمارات العربية المتحدة والتي أعادت فتح سفارتها في دمشق صندوق بريد بين الولايات المتحدة الأمريكية وسـ ـوريا، كما بقيت عمان صندوق بريد بين إيـ ـران ومجلس التعاون الخليجي، فهل يمكننا القول أن سلطنة عمان تستطيع أن تتخذ موقفا سياديا مستقلا”ستكون وا هما إن فكرت في ذلك”.

 

الحـ ـمائم والصقور

 

وأشار عيسى إلى أنه في السياسة الخارجية الأمريكية هناك جناحان أحدهما الحـ ـمائم والآخر الصقور، حيث يتحرك جناح الحـ ـمائم حين لا يكون بمقدور جناح الصقور تحـ ـقيق المهمة، فإذا فشـ ـلت الحـ ـر ب على سـ ـوريا ستجد صحفي أمريكي يكتب مقالا كبيرا وبعدها عـ ـضو في مجلس الشيوخ الأمريكي والنواب ويكثر الحديث عن أن سـ ـوريا ظـ ـلمت ويجب عودة العـ ـلاقات، هذا الأمر يتمثل في عملية الدخول من الباب الآخر وهو باب السـ ـلام والاستثمارات النفطية، وأينما توجد الربحية الاقتصادية أبحث عن السلام.

 

وأكد الخبير الاستراتيجي أن عودة دولة أو عدة دول لن يؤثـ ـر في موازين القـ ـوى، على سبيل المثال كم تملك الإمارات أو غيرها من دول المنطقة من أوراق ضغـ ـط، الحقيقة لا شيء، تركيا لها أدوات لكنها تعمل ضمن استراتيجية جزئيا خاصة بها، أما العرب وبكل اسف ليس لديهم استراتيجية خاصة بهم هم يخد مون مصالح الآخرين وبدون مقابل.

 

الشعوب وليس الحكام

 

وأوضح عيسى: “سـ ـوريا تنتـ ـصر ولا تقل لي أنه بسبب رو سيا، رو سيا لا تر اهن على حصان خا سر أو أعر ج أو ضـ ـعيف وكذلك كل الدول، لكن هناك فرس قـ ـوي اسمه الجـ ـيش العربي السـ ـوري والذي خلق معادلات جديدة على الأرض، تلك المعادلات تبنى عليها معادلات وتحالفات سياسية جديدة، فلن تستطيع كل دول الخليج أن تفعل شيئا في مـ ـواجهة سـ ـوريا، نعم ساهمت دول الخليج في تحقيق د مار كبير لكنها لم تفلح في نقل سـ ـوريا من موقعها السياسي والاستراتيجي ..فما الذي يمكن أن تفعله الآن”.

 

ولفت إلى أن الشعوب العربية لا ولن تتغير تجاه سـ ـوريا، ولا يعنيها ما تفعل الحكومات في أي من الدول العربية.

 

السبب الرئيسي

 

من جانبه قال السفير جمال بيومي مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق: “الرئيس بشارالأسـ ـد مسؤول عن جانب من الموقف الذي أخرج سـ ـوريا من الجامعة العربية، فقد حضرت القمة العربية في الرياض قبل العام 2011، والتي كان بها عدد كبير من الرؤساء العرب، وعندما تحدث بشار الأسـ ـد و جه إهـ ـانة لجميع الحضور في القمة حيث قال”لقد جئت هنا أستمع لرجال ولكنني للأسف لا أجد رجال”، وهذا الموقف أحـ ـرج الجميع، وأرى أن هناك نوع من الأخذ بالثـ ـأر من جانب قـ ـادة بعض الدول العربية، وعندما جاءت الفرصة تم تجـ ـميد عـ ـضوية سـ ـوريا”.

 

وأضاف لـ”سبوتنيك”: “مصر عادة دولة وسطية وتحاول رأ ب الصـ ـدع في البيت العربي ولا تسير في أي أحـ ـلاف ضد أحد، لأننا خـ ـضنا تجربة طر د مصر من الجامعة العربية، لكن قرار طر د سـ ـوريا من الجامعة تم اتخاذه وقت حـ ـكم محمد مرسي 2013، والآن الوضع العربي معـ ـقد ومتشـ ـابك، والأمر يحتاج إلى مشاورات وإلى قـ ـيادة عربية تتبنى الموضوع”.

 

 

 

وأشار بيومي إلى أن أمر عودة سـ ـوريا إلى الجامعة العربية يحتاج أيضا من الرئيس بشار الأسـ ـد إظهار حسن النوايا، وأنه ينتوي بالفعل النهوض ببلده إلى أن تعود سـ ـوريا العزيز علينا إلى المسار السليم سـ ـوريا وعربيا، وأعتقد أن هذا الأمر يحتاج بعض الوقت.

 

رجل سياسة

 

ونـ ـفى بيومي أن تكون هناك جهات خارجية وراء تأجيل عودة سـ ـوريا لمقعدها بالجامعة العربية، مؤكدا أن “السعودية وبعض الدول العربية المتحالفة معها كانت رافـ ـضة في البداية، لكن يمكن أن يتحرك الموقف إذا تغيرت عقلية القـ ـيادة السـ ـورية، فالرئيس الرا .حـ ـل حافظ الأسـ ـد كان رجل دولة وسياسي من الدرجة الأولى، فالرئيس بشار الأسـ ـد يمكن أن يأخذ بزمام بلده إلى الطريق الصحيح، لأن المشـ ـكلة في سوـ ـريا مشكلة داخلية نتيجة تحـ ـكم فئة قليلة لا تتجـ ـاوز 12 في المئة في مـ ـصير بقية الشعب السـ ـوري،

 

وليس الأسـ ـد هو الذي يمـ ـنع التنـ ـازلات من أجل سـ ـوريا بل من حوله هم من يمنـ ـعوه من إعادة الأوضاع إلى طبيعتها سواء في الجامعة العربية أو في محيط العـ ـلاقات الخارجية، لأنهم يعلمون أن عودة الأوضـ ـاع إلى طبيعتها ستجعلهم ضـ ـحايا، لذا فالوضع هو صـ ـراع سياسي يحتاج إلى تدخل قـ ـوى كبرى عربية مثل مصر والسعودية في محاولة لتهـ ـدئة المشا عر بين الأطراف، حيث يوجد بالقاهرة ممثلين لكل الطوائف السـ ـورية، وأنصح مصر أن تقوم بدور كبير في هذا الموضوع وتسترد الوضع السـ ـوري إلى تضامن وطني محترم، وهو الأمر الذي نفتقده في ليبيا واليمن أيضا”.

 

 

 

أكد أحمد أبو الغيط الأمين العام لجامعة الدول العربية، أنه من المبكر الحديث عن وجود نو ايا لدعوة سـ ـوريا للانضمام إلى الجامعة العربية.

 

وقال أبو الغيط، في مارس/أذار الماضي، إن الظروف الحالية لا تد عم عودة عـ ـضوية سـ ـوريا إلى الجامعة، موضحا أن الأمر له حسابات سواء من جانب الجامعة أو سـ ـوريا نفسها.

 

وتابع أبو الغيط: “هناك بعض التو جهات التي تقول إن الوضع لم يتغير كثيرا”.

 

 

 

ويرى الأمين العام لجامعة الدول العربية أن الأ زمة السـ ـورية أصبحت منـ ـحصرة في إدلب فقط، مضيفا: “من المستبعد أن يحـ ـدث توافق رو سي تركي، على حل يمـ ـنع عودة الحكومة السـ ـورية إلى إدلب”.

 

وأكمل أبو الغيط: “نشاهد أهل لنا في سـ ـوريا وهم يشر دون بمئات الآلاف، ونراهم يطرقون أبواب اللـ ـجوء وصار أمرهم ورقة ضـ ـغط ومسـ ـاومة يتم التلا عب بها”.

 

وأتم: “القـ ـوى الخارجية لعبت دورا سلبيا في ليبيا وسـ ـوريا واليمن أدى إلى تفـ ـاقم النـ ـزاعات وآن لها أن ترفع يدها عن الأراضي العربية”، لافتا إلى أن الصـ ـراعات أنهـ ـكت العالم العربي وفتحت شـ ـهية الجيران للتـ ـوغل والتمدد في المنطقة.

 

المصدر: سبوتنيك

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *