الرئيسية / محلي / للوقاية من كورونا.. 10 نصائح للطلاب والأهالي تعرفوا إليها

للوقاية من كورونا.. 10 نصائح للطلاب والأهالي تعرفوا إليها

عاد موسم الخريف مجدداً يترافق معه الطقس السنوي لعودة افتتاح المدارس أمام الطلاب وبدء مسيرة تعليمية جديدة لعام جديد لكن هذه المرة الأمر مختلف نظراً للظرف الصحي الاستثنائي الذي تشهده سوريا وباقي الدول فيما يتعلق بانتشار فيروس كورونا المستجد.

 

ولانتشار الفيروس آثاره على الطلاب وذويهم وباقي أفراد المجتمع لكن تثقيف الطلاب بشكل صحي وسليم سيساهم بشكل كبير بالحفاظ على الطلاب آمنين وكذلك تقليل نقل العدوى إليهم وإلى غيرهم إلى أدنى مستوى الأمر الذي يضمن استمرار العملية التعليمية في المدارس والجامعات.

 

ولتحقق عملية تثقيف الطلاب صحياً في ظل جائحة كورونا يجب أن تتم بالتعاون بين الطلاب والأهالي ووزارة التربية والمدارس وكوادرها التعليمية والإدارية كل منهم بحسب مسؤوليته، وفقاً لإرشادات “وزارة الصحة السورية” و”منظمة الصحة العالمية” و”منظمة يونيسيف” للطفولة.. ومن تلك الإرشادات والنصائح:

 

أولاً: غسل اليدين بالماء والصابون بانتظام وتطهير أيديهم باستخدام الكحول.

 

ثانياً ارتداء الكمامات الواقية بشكل يغطي الأنف والفم وتجنب لمس مقدمة الكمامة باليد مباشرة وخلال نزعها يجب إزالتها بدءاً من خلف الأذنين والتخلص منها مباشرة أو غسلها في حال كانت كمامة قماشية قابلة للغسل وتعقيم اليدين مباشرة بعد نزع الكمامة، وينصح بارتداء الكمامة للأطفال من عمر 12 عاماً ومافوق.

ثالثاً: استخدام المناديل الورقية عند العطاس أو السعال والتخلص من المنديل في سلة المهملات مباشرة وفي حال عدم توافر منديل لسبب ما يفضل استخدم كوع اليد.

رابعاً: الحفاظ على التباعد المكاني بين طالب وآخر أو الطالب والمعلم لمسافة مترين.

 

خامساً: تجنب الازدحام ووضع الكمامة في الحالة الاضطرارية خلال التواجد في أماكن التجمعات.

سادساً: استخدام الأدوات الشخصية وعدم تشاركها مع الآخرين مثل الأقلام وكؤوس الماء أو العصائر والوجبات، تجنباً لنقل العدوى، بالإضافة إلى إعداد أطعمة غنية بالمواد الغذائية التي ترفع مناعة الطالب من قبل الأهل.

سابعاً: تنظيف الأسطح والأشياء التي تلمس باستمرار، تحية الناس بتلويح اليد أو إيماء الرأس أو وضع اليد على القلب.

 

ثامناً: الإدراك الكامل لأعراض فيروس الكورونا المرضية واللجوء إلى الطبيب المختص أو الصحة المدرسية سيساعد في الاكتشاف المبكر للمرض وسرعة علاجه.

تاسعاً: عزل الطلاب الذين يُصابون بالفيروس أو يظهر عليهم أحد العوارض بعيداً عن الطلاب المعافين وغيرهم من الأصحاء، ومتابعة حالتهم باستمرار من الطبيب واتباع الخطوات والعلاج الذي يوصي به.

عاشراً: عند إصابة الطلاب بالعدوى وبعد شفائهم أيضاً يجب عدم وصمهم بإصابتهم بكورونا.

 

ومن المقرر، أن تفتح المدارس أبوابها أمام الطلاب غداً الأحد 13 أيلول الجاري في سوريا لجميع المراحل التعليمية الابتدائي، والإعدادي والثانوي وكذلك دور رياض الأطفال.

وبلغ العدد الإجمالي للمصابين بفيروس كورونا في سوريا وفقاً لبيانات “وزارة الصحة” 3476 إصابة منها 2514 إصابة نشطة، وشفي منهم 812 ، بينما الوفيات بلغت 150 حالة وفاة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *