الرئيسية / منوع / كثرة تناول المشروبات الغازية ماذا تحدث بالجسم؟

كثرة تناول المشروبات الغازية ماذا تحدث بالجسم؟

قالت خبيرة التغذية الروسية، الدكتورة تاتيانا رازوموفسكايا، إن: “الكثيرين يتناولون المشروبات الغازية عدة مرات في الشهر، فهل هذا مضر؟ وماذا يحصل عند تناولها بانتظام يوميا؟”.

وأضافت الخبيرة، بحسب موقع “RT”، أن “كل 100 غرام من المشروبات الغازية تحتوي في المتوسط على 27-45 سعرة حرارية، وهذه نسبة عالية للمشروبات”.

وأردفت “ليست المواد المغذية مصدر السعرات الحرارية، بل السكر، فعلى سبيل المثال تحتوي قنينة مشروبات غازية حجمها لتر واحد على 25 ملعقة صغيرة من السكر”.

وتابعت “تخفض هذه المشروبات الشهية فعندما يشرب الطفل قنينة صغيرة من هذه المشروبات حجمها 330 ملليلترا فيها 9 ملاعق سكر، فإنه لن يشعر بالجوع، وعندما يصبح هذا دورياً وبصورة منتظمة فإنه لن يحصل على الفيتامينات والعناصر المغذية”.

وحتى عندما يتضمن النظام الغذائي الحبوب الكاملة والخضروات بأنواعها والأسماك واللحوم ومنتجات اللبان، فإن تناول المشروبات الغازية المحتوية على نسبة عالية من السكر، يسبب اضطراب توازن نبيت الأمعاء، ويمنع امتصاص المواد المفيدة، بحسب خبيرة التغذية.

وأشارت الدكتورة إلى أن “المشروبات الغازية تحتوي على الكافيين، الذي يمكن أن يثير الأطفال، إضافة إلى أنه مدر للبول، ما يسبب نقص عنصري المغنيسيوم والكالسيوم في الجسم”.

وكما هو معلوم، بحسب “تاتيانا”، يؤثر الكالسيوم في الأسنان والعظام وفي تخثر الدم وعمل العضلات والغدة الدرقية، وتعتبر التشنجات في الأرجل أولى علامات نقص الكالسيوم في الجسم، أما نقص المغنيسيوم في الجسم فيؤثر سلبا في الجهاز العصبي ويسبب الصداع وتقلب المزاج والتهيج.

وقالت “تاتيانا”: “كما هو معروف، السكر من الكربوهيدرات السهلة الهضم، ويستجيب الجسم عند وجوده بإفراز هرمون الأنسولين الذي يمنع حرق الدهون، فإذا أراد الشخص التخلص من الدهون المتراكمة في منطقة الوركين والخصر، عليه التخلي عن تناول المشروبات الغازية”.

ولفتت الخبيرة إلى أن “المنتجين يكتبون على منتجاتهم، أنها خالية من السكر، قد يكون هذا صحيحاً، ولكنها تحتوي في جميع الأحوال على بدائل السكر مثل اسبارتام، هذه البدائل لا تؤثر في الوزن، ولكن تسبب اضطراب عملية التمثيل الغذائي، لأن الشخص يشعر بالمذاق الحلو ولكنه لا يشعر بالشبع، لذلك يتناول كمية طعام أكثر من المعتاد”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *