الرئيسية / فنون / ياسر العظمة يروي ذكرياته أيام الصبا ويتحدث عن دور والده وأساتذته في بناء شخصيته

ياسر العظمة يروي ذكرياته أيام الصبا ويتحدث عن دور والده وأساتذته في بناء شخصيته

على غير عادته طلً الفنان السوري “ياسر العظمة” على جمهوره في حلقة عاد فيها إلى أيام الصبا والشباب.

 

الحلقة التي حملت إسم “أساتذتي” و نشــ.ـرها العظمة ورصدتها الوسيلة، إبتــ.ـدأها بأبيــ.ـات شعـ.ـرية كتبها وهو في عمر الشباب.

 

 

 

ذاكراً شغــ.ـفه للشعر الذي إضــ.ـطر لتركه بعد أن دخل الوسط الفني، وكيف بدأ المشوار مع والده الراحل.

 

وسرد ياسر العظمة بداية مشواره عندما عتم تعيين والده قاضــ.ـياً لمديــ.ـنة جبــ.ـلة وهو في الصف الثامن الإعدادي حيث طغــ.ـى عليه الملل في أوقــ.ـات فراغـ.ـه.

 

مشــ.ـيراً بأن والده قام بتوجيــ.ـيه بعد أن رأه يلــ.ـهو خلف السينما في تلك الأيام، وقام بالنصـ.ـح له أن يقرا الكتب وأعطــ.ـاه حينها أول كتاب يحـ.ـمل إسم “مجلة الرسالة”.

 

 

 

مضيفــ.ـاً أنه من بعد ذلك أبـ.ـحر العظمة في هذا المجـ.ـال خاصة بعد تعــ.ـرفه على كبار الشعراء والأدباء.

 

مؤكداً أن أستاذه الأول في هذه الحياة هو والده، كما ذكر كيفية تعلمه السباحة على يد أستاذه السباح البـ.ـارع محمد زيتون الذي حاز على العديد من الجوائز.

 

 

قصـ.ـيدة ياسر العظمة

وعاد ياسر العظمة إلى أيام الدراسة والأساتذة الذين أشرفوا عليه مشيـ.ـداً بالزمن الذي كان فيه.

 

 

 

فكان الأستاذ محمد بهجت البيطار الذي ألف العديد من الكتب في النـ.ـحو والبــ.ـلاغة مدرس اللـ.ـغة العــ.ـربية بجانبه الشاعر الكبير عبد الكريم الكرمي شاعر المقــ.ـاومة.

 

 

 

 

وتابع ياسر العظمة يكـ.ـشف عن الأسماء الكبير فكان من بينهم أستاذ الفلـ.ـسفة صدقي إسماعيل الذي كتب رواية “الله والفـ.ـقر” وتم تجســ.ـيدها في مسلسل “أسعد الوراق”.

 

أما استاذ الرسم “لؤي كيالي” بجانب “زكي الارسوزي”، وفي الموسيقا كان الموسيقار “مجدي العقيلي” الذي ألف كتاب لغة الموسيقى.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *