الرئيسية / محلي / محطة الباصات العاملة على الطاقة الشمسية سترى النور العام القادم

محطة الباصات العاملة على الطاقة الشمسية سترى النور العام القادم

على مساحة 35 دونماً، في ضاحية حرستا، ستباشر الشركة المنفذة لمشروع الباصات العاملة على الطاقة الشمسية بالتعاون مع محافظة ريف دمشق تنفيذ البنى التحتية بداية الشهر القادم بعد تسليم العقد، حسبما ذكر مدير دعم القرار والتخطيط الإقليمي المهندس عبد الرزاق ضميرية، مبيناً أنه تم تجهيز الأرض بجميع مستلزماتها لتكون محطة لانطلاق الباصات، وهي محطة تبادلية لباصات النقل بالتعاون مع جمهورية الصين، تعمل على ربط المحافظات معاً، بالإضافة إلى تفعيل النقل الداخلي بين القرى والبلدات، وهذه الباصات مجهزة لتعمل على الطاقة البديلة، لتحقق بذلك وفراً بيئياً، بعيداً عن إصدار الانبعاثات الغازية التي تسبب ضرراً على البيئة والصحة.

 

وأشار المهندس ضميرية إلى أن المحطة ستكون منجزة في حزيران من العام القادم، مع تأمين كل متطلباتها، لافتاً إلى أنه تم تنظيم العقد بصيغته النهائية وإبرامه مع الشركة الخاصة التي استوردت الباصات وعددها 800 باص، منها 500 بولمان، و300 ميكرو باص، وهذه الباصات سوف تغطي خطوط محافظة ريف دمشق وعدد من المحافظات، موضحاً أن الباصات ستكون مزودة بأحدث التقنيات، ويتم شحنها بواسطة محطات شحن خاصة تعمل على الطاقة الشمسية، ولا تسبب أي تلوث للبيئة، كما أنها تحتوي على نظام نزول للمنحدرات، ونظام تنبيه للسائق، وتثبيت المسافات الآمنة، مع توفير أماكن متعددة ومناسبة لبيع التذاكر وإمكانية الحجز وطباعة التذاكر من خلال إنشاء موقع الكتروني خاص بالمشروع.

 

كما تطرق مدير دعم القرار إلى أن هناك خطة لإقامة عدة محطات شحن للباصات العاملة على الطاقة الشمسية ضمن الأوتوستراد الدولي دمشق حمص طرطوس اللاذقية، يوجد فيها بطارية وعامل متخصص لشحن الباصات، كما نوه بأنه سيتم إحداث أكثر من محطة لهذه الغاية لشحن الباصات عبر خلايا الطاقة الشمسية، إحداها في منطقة قارة، حيث تم إنجازها، وأخرى في حمص، ومحطة ثالثة سيتم تحديد مكانها في وقت لاحق، مشيراً إلى أن المشروع يعد من المشاريع المهمة كونه يحفز على الاستثمار في مجال الطاقة البديلة، وكونه مشروعاً اقتصادياً وحيوياً إذ سيوفر الطاقة، ويخفف الأجور المرتفعة، كاشفاً عن أن الباص يسير بحدود 430 كيلومتراً دون عملية شحن ثانية، إضافة إلى أن المشروع يربط بين محافظة دمشق ومركز (المحطة) مع جميع المحافظات.

 

وأكد ضميرية أن المشروع تم عبر إبرام عقد تشاركي بين محافظة ريف دمشق التي قدمت الأرض، وأحد المستثمرين الذي يقدم رأس المال، وستخزن المحطة الطاقة الشمسية عبر سقفها المصنوع من ألياف زجاجية صديقة للبيئة، كما ستكون المحطة المحدثة ذات طابع خدمي يتوافر فيها عدد من المطاعم والمقاهي والمراكز التجارية.

 

الثورة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *