الرئيسية / محلي / مواد غذائية معلبة يدوياً.. والبيع (بالتنكات) الصدئة

مواد غذائية معلبة يدوياً.. والبيع (بالتنكات) الصدئة

ما زالت ظاهرة بيع الألبان والأجبان المصنعة يدوياً والموضوعة في (تنكات) مهترئة وصدئة منتشرة على أرصفة وشوارع السويداء بشكل كبير، ناهيك عن تعرضها لأشعة الشمس الحارقة لساعات طويلة، ما يجعلها عرضة للتلف والتعفن، وأكثر هذه المواد انتشاراً «رب البندورة» الذي يباع بعلب معدنية صدئة، والزيوت المخلوطة، والألبان والأجبان، إضافة لبيع المنظفات المصنعة يدوياً من دون وجود أي بطاقة أو دمغة تثبت صلاحيتها للاستهلاك.

مواطنو في السويداء اشتكوا لـ مكتب «تشرين» خلال تجوالهم في أسواق المدينة عن وجود عروض وتخفيضات على هذه المواد معتقدين أنها منتهية الصلاحية، إضافة لقيام أصحاب المحال التجارية بتفريغ عبوات لبعض المواد الغذائية وبيعها (فرط) من دون أي تعريف لمحتوى المادة واسم المنتج والسجل التجاري والصناعي وتاريخ الصلاحية.

طبعاً هذه ظاهرة لم نكن نشاهدها في الأعوام السابقة، إلا أن فقر الحال والعوز الذي هو حال أغلبية الناس، إضافة لجشع التجار المستغلين لحاجة المواطن وشرائه بالأوقيات ساهم في انتشارها ولاسيما على أرصفة المدينة، ولا ننسى الانتشار الواسع والكبير للمطاعم والكافيهات في ساحة المحافظة، فأكثر مرتادي هذه المطاعم هم فئة المراهقين أو الشبان الصغار غير القادرين على تمييز ما هو صالح للأكل، ولاسيما اللحوم المقدمة بكل أنواعها.

بدورها كشفت رئيسة دائرة حماية المستهلك تكليفاً في السويداء- رشا رحروح عن تنظيم 736 ضبطاً منذ بداية العام وحتى تاريخه، أما بالنسبة لحيازة مواد منتهية الصلاحية فتم تنظيم 11 ضبطاً لمواد منتهية الصلاحية، و3 ضبوط مواد مجهولة المصدر، وضبطي حيازة إسمنت مدعوم من قبل الدولة.

كما أكدت رحروح أن دورياتهم التموينية منتشرة في كل الأسواق، تلاحق المخالفين وتراقب الفواتير، وأنهم من خلال متابعتهم الأسواق سيتم سحب عينات وتنظيم الضبوط اللازمة.

تشرين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *