الرئيسية / محلي / الرئيس السوري يصاب بهبوط ضغط طفيف اثناء خطابه امام نواب مجلس الشعب ويؤكد ان “قانون قيصر” عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة وفيه الكثير من الحرب النفسية

الرئيس السوري يصاب بهبوط ضغط طفيف اثناء خطابه امام نواب مجلس الشعب ويؤكد ان “قانون قيصر” عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة وفيه الكثير من الحرب النفسية

أصيب الرئيس السوري بشار الأسد، اليوم الأربعاء، بهبوط ضغط طفيف أثناء حديثه أمام نواب مجلس الشعب.

وقالت الرئاسة السورية، في بيان لها، “في تمام الساعة السادسة والنصف مساء.. على الإعلام الوطني ومنصات رئاسة الجمهورية على وسائل التواصل الاجتماعي.. تتابعون كلمة السيد الرئيس بشار الأسد أمام أعضاء مجلس الشعب”.

وتابعت الرئاسة “تخللت الكلمة توقف لبضع دقائق ناتج عن حالة هبوط ضغط طفيفة أصابت السيد الرئيس قبل ان يعود ليستأنف الكلمة بشكل طبيعي”.

وبعد ان اكمل الرئيس السوري خطابه بعد دقائق معدودة اكد ان “قانون قيصر” عنوان لمرحلة جديدة من التصعيد في المنطقة.

وأضاف أن “قانون قيصر” ليس حالة منفصلة ومجردة لنتساءل عنه بشكل مجرد، بل هو جزء من حالة حصار كانت تتصاعد بشكل مستمر”.

وصرح الأسد بأن “قانون قيصر” فيه سيء من الضرر الإضافي والكثير من الحرب النفسية.

وبخصوص انتخابات مجلس الشعب، قال الرئيس السوري إن المنافسة في انتخابات مجلس الشعب كانت حقيقية، ولم نشهدها سابقا، مؤكدا أنها حراك وطني.

وقال الأسد إن “الانتخابات التي خضتموها مختلفة، والدليل الضجيج الذي اثير حولها وما بعدها”.

وأضاف: “سمعنا الكثير من الانتقادات حول انتخابات مجلس الشعب وقد يكون جزء منها صحيحا، لكن الإيجابية الأهم أن نرى مشاكلنا بشكل صادق”.

وأفاد الأسد بأن الدرس الذي استخلصناه هو أن نبدأ الحوار من أجل أن نصل إلى ضوابط، وهذه الضوابط هي من تحد من التصرفات الخاطئة.

وأكد الرئيس السوري أن مجلس الشعب هو الجسر الأهم بين المواطن والسلطة التنفيذية، موضحا أن لمجلس الشعب دور محوري في الحوار.

وذكر في كلمته أن العلاقة مع السلطة التنفيذية دستورية وتتلخص في الرقابة والمحاسبة، لكن الرقابة تبقى قاصرة إن لم ترتبط بفهم كل تفاصيل الخطط التي تطرحها السلطة التنفيذية وهذا الفهم مرتبط بالحوار.

وبخصوص ما تعيشه سوريا منذ 2011، قال الرئيس السوري إن هذه الحرب غير التقليدية اعتمدت على الجانب النفسي بهدف تحطيم المعنويات.

وأضاف بشار الأسد: “إذا كانت الحرب تفرض نفسها على جدول أعمالنا، فذلك لا يعني أن تمنعنا من القيام بواجباتنا.. وإذا كان الدمار والإرهاب يفرضان العودة إلى الوراء بشكل عام، فهذا لا يمنعنا من التقدم إلى الأمام في بعض القطاعات لنكون في وضع أفضل مما كنا عليه قبل الحرب”.

وتابع قائلا: “لا أعتقد أن هناك شخصا يملك الحد الأدنى من الوطنية، يقبل بالطروحات الإنهزامية اليوم بعد كل تلك التضحيات.. أجساد الجرحى ودماء الشهداء ليست بالمجان.. لها ثمن.. ثمنها الصمود ومن ثم الانتصار”.

وبين الرئيس الأسد أن الولايات المتحدة تحتاج للإرهابيين في المنطقة وفي مقدمتهم “داعش” وأرادت من “قانون قيصر” التعبير عن دعمها للإرهابيين.. وأن الرد عملياً على الحصار يكون بزيادة الإنتاج والاعتماد على الذات.

وأشار الرئيس الأسد إلى أن الاعتداءات الإسرائيلية على دير الزور أتت لتسهيل حركة إرهابيي “داعش”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *