الرئيسية / محلي / سوريا: ارتفاع جديد للأسعار بحوالي 10%.. إشـ.اعة زيادة الراتب السبب!

سوريا: ارتفاع جديد للأسعار بحوالي 10%.. إشـ.اعة زيادة الراتب السبب!

لم ينجُّ بعد المواطن من ارتدادات ارتفاع الأسعار على زمن الحكومة السابقة، حتى تبعتها موجة جديدة في ارتفاع الأسعار هي الأولى من نوعها في زمن الحكومة الجديدة التي تسلمت مهامها قبل نحو شهر من اليوم، (تحسباً شدوا الأحزمة إذا ضل معها مجال).

صحيفة تشرين المحلية نقلت عن مواطنين في “دمشق”، قولهم دون أن تذكر أسمائهم، أن سبب الارتفاع شائعة زيادة الراتب، في حين أرجع البعض الآخر السبب لضعف الرقابة.

مدير الأسعار في وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، “علي ونوس”، قال إن «ارتفاع الأسعار الحاصل يعود لارتفاع سعر الصرف وهذا الارتفاع سينعكس على ارتفاع الأسعار في الأسواق، فقد قدرت قيمة الارتفاع بـ10% وهذا الارتفاع حصل من الأسبوع الماضي إلى اليوم، وهناك نوع من أنواع المضاربة بالأسواق وانعكاسها كبير على الأسواق»، مؤكداً وجود دور رقابي للوزارة على الأسواق، وتنظيم ضبوط!، (بس شو النفع، يتساءل مواطن مابقا يعرف شو يعني رقابة وضبط؟).

وكمثال على الزيادة وفق الصحيفة، فإن ليتر زيت عباد الشمس ارتفع 500 ليرة، ليصبح ثمنه 3800 ليرة، والسمنة 2 كغ باتت بـ7000 ليرة بعد أن كانت 6000 ليرة، والحليب ارتفع من 600 إلى 800 ليرة، وكيس مسحوق الغسيل 2 كغ من 5500 إلى 7500، وكغ الفروج المنظف من 3800 إلى 4200 ليرة.

يقول المواطن “مبوزم المستسلم” لـ”سناك سوري”، إن زيادة الأسعار ستحرج المعنيين جداً، بحيث يفكرون بزيادة قيمة زيادة الراتب التي لم تصدر حتى الآن، ويضيف: «هالمرة الزيادة ما أحرجت المواطن والرقابة لحالهم، كمان أحرجت المسؤولين عن زيادة الراتب، أكيد هلا حيزيدوا الزودة بعد مازادت الأسعار»، مشيراً أنه «أهم شي ما يقربولنا على كيلو الرز وكيلو السكر المدعومين عالبطاقة الذكية، وإلا منموت من الجوع».

يذكر أنه ورغم تحسن الليرة السورية قبل أشهر قليلة من اليوم، لم تنخفض الأسعار التي وصلت إلى مستويات غير مسبوقة، وطالت كل احتياجات المواطن الأساسية.4

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *