الرئيسية / فنون / ياسر عبد اللطيف يرحل تاركاً حسرة في الدراما السورية

ياسر عبد اللطيف يرحل تاركاً حسرة في الدراما السورية

نعت الأوساط الدرامية صباح اليوم الممثل والمخرج السوداني ياسر عبد اللطيف عن  ثمانية وثلاثين عاماً، إثر ارتفاع مفاجئ في ضغط الدم، تسبّب بدخوله بغيبوبة في الخرطوم خلال الأيام القليلة الماضية.

 

وكان العديد من الفنانين السوريين منهم: شكران مرتجى، آمال سعد الدين، رنا شميس، قد رفعوا على صفحاتهم الإلكترونية دعاء الشفاء للمخرج عبد اللطيف، لينتشر اليوم خبر الوفاة صاعقاً لكل من كان له محطة بمشوار حياة الفنان الراحل أو تابع أعماله الدراميّة والمسرحيّة.

 

وتحت عنوان ( فنان كبير) نشر الكاتب حسن م يوسف على صفحته الشخصية على الفيسبوك: ( هذا ما هتفت به بأعلى صوتي عندما رأيت الفنان السوداني، ياسر عبد اللطيف يؤدي دور السجّان في قلعة محمد علي في الجزء الأول من مسلسل “أخوة التراب”، فقد ترك الرجل بصمة لا تنسى رغم صغر الدور الذي أداه، واليوم يصلنا النبأ الفاجع من الخرطوم عن رحيل هذا الفنان القدير الذي غادرنا  إثر ارتفاع مفاجئ في ضغط الدم).

 

وكذلك كتب الفنان قاسم ملحو على صفحته : ( وبدأ عنقود دفعتنا بالقطاف، وأول حبّاته ياسر عبد اللطيف، الرحمة لروحك أيها المبدع وأراح الله روحك القلقة، وربما لن تنتظرنا طويلاً).

 

تميّز الممثل والمخرج التلفزيوني والمسرحي عبد اللطيف بحضور خاص في الدراما السورية ، فمن البدايات ابن السودان الشقيق له وجوده القريب منّا حيث درس وعاش في سورية لأكثر من خمسة عشرعاماً، تخرج في المعهد العالي للفنون المسرحية لعام 1993، بنفس دفعة كل من الممثلين: آمال سعد الدين، باسم ياخور، شكران مرتجى، قاسم ملحو، مهند قطيش، حنان شقير، فرح بسيسو، وبعد تخرجه بخمس سنوات عمل عبد اللطيف أستاذاً في المعهد، معيداً ومدرساً لمادة التمثيل.

 

كما شارك في العديد من المسلسلات السورية منها : مرايا، بقعة ضوء، الزير سالم، ذكريات الزمن القادم، قرن الماعز، حور العين، صلاح الدين الأيوبي وغيرها. كما شارك في عدة مسرحيات منها روميو وجولييت، الليلة الثانية عشرة، ليالي شهريار، سرير ديزدمونة، هاملت بلا هاملت.

 

الوطـن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *