الرئيسية / محلي / انخفاض مرتقب لسعر الفروج.. بعد ارتفـ.اع غيبه عن موائد السوريين!

انخفاض مرتقب لسعر الفروج.. بعد ارتفـ.اع غيبه عن موائد السوريين!

لم يقتصر القلق على مربي الدواجن فقط عند ارتفاع سعر الأعلاف 23% للذرة الصفراء، و11% لفول الصويا، بل شمل المواطن أيضاً، على اعتبار المعرفة المسبقة بالنتيجة، وارتفاع الأسعار المباشر الذي قد يغيب الفروج عن مائدته.

ورغم ذلك، أكد عضو لجنة مربي الدواجن “حكمت حداد” لشام تايمز، أن ارتفاع أسعار الأعلاف للذرة الصفراء وارتفاع فول الصويا لن يؤثر على ارتفاع أسعار منتجات الدواجن بشكل كبير، مرجعاً ارتفاع سعر الفروج إلى الخسائر الكبيرة وقلة الأعلاف وأيضاً ارتفاع سعرها بالوقت التي كانت فيه المنتجات رخيصة ما أدى إلى قلة في العرض، فأدت إلى ارتفاع أسعار الدواج.

واعتقد “حداد” أن الأسعار ستنخفض في الأشهر الأخيرة من السنة وبداية عام 2021، كاشفاً أن سعر الفروج اليوم في المدجنة 3200 بعد ما وصل إلى 3700، مشيراً إلى أن المشكلة الأساسية في دخل المواطن السيء وبالنسبة لكل المواد وليس فقط الفروج.

وبالنسبة للدعم الحكومي لقطاع الدواجن كشف “حداد” أنه ليس فعال مئة في المئة فهو دعم جزئي جداً وبالتفاصيل.. “تدعم الحكومة نصف كيلو علف تشكيلة (نخالة وشعير وكسبة قطن وصويا) للطير الواحد علماً أن البيّاض يأكل ٣ كيلو و٦٠٠ غرام بالشهر وبالشهرين تأكل ٧ و٢٠٠ غرام أي أن النصف كيلو يشكل ٨ في المئة، علماً أن الفروج لا يستعمل من حصته لا القطن ولا الشعير ولا النخالة فيلجأ إلى بيعها بالسوق السوداء”.

وحول مسألة تهريب الذرة الصفراء، أكد “حداد” أن تهريب الذرة الصفراء إلى لبنان كان واضحاً بعد انفجار مرفأ بيروت، نافياً وجود حالات مشتبهة حالياً ولكن يدعي البعض في لبنان أن سيارات الذرة تحمل من لبنان وتهرب إلى سورية.

وكشف عضو لجنة مربي الدواجن أن انتاج الذرة المحلي لا يشكل سوى ١٠ أو ١٥% علماً أن الذرة الصفراء تحتاج إلى المياه وتنتج في الرقة ودير الزور، وهذه المناطق ليست بكاملها تحت سيطرة الجيش السوري وكذلك الحال بالنسبة للشعير أيضاً وحتى القمح موضحاً أن سوريا تستورد الذرة الصفراء وارتفاع الذرة الصفراء عالمياً كان واضحً من خلال cbot الذي يبين فروق أسعار الذرة عالمياً كيف كانت وكيف أصبحت خلال فترة وجيزة ولا تتجاوز الثلاثة أشهر فمثلاً البيانات تشير إلى أن فول الصويا كانت ٢٦٠$ وأصبحت ٣٣٧$.

وفي تصريح سابق أكد مدير عام مؤسسة الدواجن “م. سراج الخضر” أن المشكلة في عدم استقرار سعر الفروج والبيض حالياً تعود إلى سعر الصرف المتقلب، فعند ارتفاع سعر الصرف يحجم تجار الأعلاف عن البيع وتبدأ المشكلة لأن العلف يشكل نحو 75% من التكلفة وهو من أساسيات تربية الدواجن.

وتوقع “الخضر” انخفاض سعر الفروج خلال أقل من شهر ليصبح سعر الكيلو 2200 – 2300 ل.س مؤكدا أن الأمور تحت السيطرة وهناك إقبال على تربية الدواجن ولدينا سلاسل إنتاج كاملة منها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *