الرئيسية / سياسة / لبنان هـ.ـل فعـ.ـلا استـ.ـهدف الكـ.ـيا ن الاسـ.ـرائـ ـيلي مرفا بيروت

لبنان هـ.ـل فعـ.ـلا استـ.ـهدف الكـ.ـيا ن الاسـ.ـرائـ ـيلي مرفا بيروت

مقالات

 

كتب الدكتور محمد بكر

 

 

 

في الشكل كان طرحاً موضوعياً ماقيل عن أن مواد متفـ.ـجرة من نتـ.ـرات الأمونـ.ـيوم كانت مخزنة منذ سنوات في مرفأ بيروت، هي السبب وراء الانفـ.ـجار الكبير الذي هـ.ـزّ لبنان ، في المضمون ثمة أشياءٌ لم تكن عابرة على الإطـ.ـلاق في المشهد بكليته ،لم يكن عابراً مسارعة الكـ.ـيان الصهـ.ـيوني لنـ.ـفي ضلوعه في الحـ.ـادثة من دون أن تتـ.ـكاثر بعد أي مقدمات لاتهـ.ـامٍ هنا أو تصريحٍ رسمي هناك ، ولم يكن عابراً كذلك وصف الرئيس الأميـ.ـركي للحاصل بالهجـ.ـوم، ولم يكن عابراً أيضاً زيارة الرئيس الفرنسي وتدخله الفـ؟.اضح بما قال أنه ” ميثاق سياسي” لتغيير النـ.ـظام في لبنان، ثمة شيـ.ـطانٌ يختبئ في تفاصيل الانفـ.ـجار، لناحية التوقيت ولناحية جملة من الأحـ.ـداث تسارعت في ميادين بعينها، نتحدث هنا عن هجمـ.ـات شهدتها إيـ.ـران، وتصـ.ـعيد اسـ.ـرائيلي غير مسبوق على الجبهة السورية، وحديث اسـ.ـرائيلي يومي عن تنامي قدرات إيـ.ـران وحلفائها، وتحديداً ماتقول عنه إسـ.ـرائيل مشروع صت.ـواريخ دقيقة تعمل إيـ.ـران على إنفاذه في المنطقة لتوجيه ضـ.ـربة نوعية للكـ.ـيان الصهـ.ـيوني.

 

الانفـ.ـجـ ـار ربما يأت كمرحلة ثانية من عدم وصول المرحلة الأولى للمطارح التي كان يُراد أن تصل لها في الداخل اللبناني، المُوصلة للاقتـ.ـتال الطـ.ـائفي تحت شعارات اقتصادية مُحقة ، فالمراد لدى خصـ.ـوم لبنان هو إسقـ.ـاط الحكومة الحالية والزج بالداخل اللبناني في لهيب نـ.ـارٍ تحـ.ـرق الجميع ،مايُسهّل المرحلة الثالثة وهي أن يكون حـ.ـزب الـ.ـله لقمة سـ.ـائغة، يرضـ.ـخ لجملة التفصيل الحاصل للأحـ.ـداث في لبنان ويُسلم سـ.ـلاحه للجيش اللبناني، ولعل المواجـ.ـهات بين محتـ.ـجين حاولوا اقتــ.حام البرلمان وبين قـ.ـوات الأمن هي البداية فقط، ومطالبة الآلاف بعودة الانتـ.ـداب الفرنسي للبلاد هو أول “الرقـ.ـص”.

 

 

 

ثمة تحليلٌ يذهب بعيداً في الطرح لجهة أن العمل على إشـ.ـعال الداخل اللبناني بجملة من السيـ.ـناريوهات والأحـ.ـداث المُحاكة بدقـ.ـة وتُصنع على العين الإسـ.ـرائيلية، هو حاجة مُلحّة للكيان الصهـ.ـيوني ولاسيما في توقيت تترقب فيه الأجهزة الأمنية والعسكرية الإسـ.ـرائيلية طبيعة وشكل ر.د حـ.ـز ب الـ.ـله على اغتـ.ـيال علي كامل محسن في دمشق، وفي مرحلة نجح فيها الحـ.ـز.ب وسجل نقاطَ حصادٍ مضاعفة في المعـ.ـركة الاعلامية مع الإسـ.ـرائيلي، مستفيداً من تضـ.ـارب الروايات الإسـ.ـرائيليـ.ـة حول تسـ.ـلل خلية من الحـ.ـز.ب ونجاح الإسـ.ـرائيـ.ـلي (بحسب الرواية الإسـ.ـرائيلـ.ـية) في قـ.ـتـ.ـل المجموعة ومنعها من تحقيق أهدافها، إذ استطاع الحـ.ـز.ب تكـ.ـذيب الرواية الإسـ.ـرائيـ.ـلية وهز الثقة بين الجمهور الإسـ.ـرائيـ.ـلي ووسائل إعلامه.

 

 

 

الانـ.ـفجـ ـار ايّاً كان سببه فهو مقدمة لمعـ.ـركة في الداخل اللبناني، للإسـ.ـرائيلي مصلحة في تناميها وتطاولها ووصولها للـ.ـذ روة لإشـ.ـغال حـ.ـز.ب الـ.ـله على قاعدة ” التـ.ـغدي به قبل أن يتعـ.ـشّى الحـ.ـز.ب بالإسـ.ـرائـ.ـيلي” كما يُقال.

 

أن تُوصّف إسـ.ـرائـ.ـيل بأن ماقالت عنه خلية تسـ.ـللت عبر الحدود بين سورية وفلسطين المحـ.ـتلة، لزر ع عبـ.ـوات نـ.ـاسفة بأنها نتاج للبنية التحتية لحـ.ـز.ب الـ.ـله على قاعدة فتح جبـ.ـهة جديدة من الجولان السوري المحـ.ـتل وكانت أيادي سمير القطار وجهـ.ـاد عماد مغـ.ـنية حاضرة في تأسيس هذا المشروع منذ العام 2015، كما قال المستشرق الإسـ.ـرائيـ.ـلي يوني بن منـ.ـاحيم نقلاً عن مصادر أمنية إسـ.ـرائـ.ـيلية رفيعة، فهذا يدلل على مدى المصلحة الإسـ.ـرائيـ.ـلية في إشـ.ـعال الداخل اللبناني.

إن كانت إسـ.ـرائيل فعلاً ليست ضـ.ـالعة في الانفـ.ـجار، فما هو مؤكد أن العيون الإسـ.ـرائيلية بعد الانفـ.ـجار ، ستبقى جاحظة ولفترة طويلة، عينٌ ترقب سلوك الحـ.ـزب، وأخرى تدير مشهد النـ.ـا ر في لبنان نحو تغذيته وبقائه متـ.ـقداً أطول فترة ممكنة.

 

المصدر : وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *