الرئيسية / فنون / بين الواقع والتمثيل والشـ.ائعات.. “سيمبسون” يتحكّم بنهاية “تـ.رامب”!

بين الواقع والتمثيل والشـ.ائعات.. “سيمبسون” يتحكّم بنهاية “تـ.رامب”!

يتجه العديد من الأشخاص حول العالم عند حصول أي حدثٍ عالمي نحو شاشة التلفاز أو الهاتف لفتح تطبيق “Youtube”، للبحث عن مشهدٍ كرتوني في مسلسل “سيمبسون” الأمريكي يماثل ما حدث في الحقيقة، وكأن “سيمبسون” يضمّ كل المشاهد التي ستحصل في الكوكب، خصوصاً مع انتشار العديد من الصور المزيّفة ونسبها للمسلسل على أنها مأخوذة من حلقةٍ ما.

فانتشرت صورة مؤخراً عبر مواقع التواصل الاجتماعي زعم متداوليها أنها من المسلسل الأمريكي الشهير، يظهر بها الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” وهو في تابوت، مرفوقة بالتعليق التالي: “م

سلسل سيمبسون يتنبأ بموت ترامب في 2020، مع العلم أنه تنبأ بانتشار كورونا وموت لاعب كرة السلة سقوطا بمروحية، والكثير من التنبؤات التي تحققت في الواقع”.

وأوضح البيت الأبيض، الجمعة، أن الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” يعاني من أعراض خفيفة لمرض كوفيد-19، بعد أن ثبتت إصابته هو وزوجته ميلانيا بفيروس كورونا.

وبعد انتشار خبر إصابة “ترامب”، نفى العديد من رواد السوشيال ميديا توقع المسلسل الكوميدي بوفاة الرئيس الأمريكي، فالصورة يتم تداولها منذ عام 2017، وهي غير موجودة في أي حلقة من حلقات المسلسل، حسب قولهم.

وتوقّع “سيمبسون” منذ 16 عاماً بأن “دونالد ترامب” سيكون رئيساً، ففي حلقة بُثت يوم 19 مارس 2000 وحملت عنوان “بارت تو ذي فيوتشر”، ظهرت الشخصية الكرتونية “ليزا” في البيت الأبيض في منصب رئيسة الولايات المتحدة في عام 2030 خلفا للرئيس السابق ترامب الذي سبب أزمة مالية فبات عليها حلها، وهي تقول خلال الحلقة “كما تعلمون، نحن ورثنا وضعا ماليا حرجا”.

وتأتي إصابة الرئيس الأمريكي مع اقتراب انتخابات الرئاسة الأمريكية، حيث يقترع الأمريكيون رئيساً جديداً في الثالث من تشرين الثاني القادم.

يُذكر أنه على مدار التاريخ الأمريكي لم يتم تأجيل الانتخابات الرئاسية، حتى أن الانتخابات أُجريت أثناء الحرب الأهلية والحربين العالمتين، فهل سيكون عام 2020 مُغايراً للتاريخ الأمريكي، وبماذا سوف تنشغل وسائل الإعلام الأمريكية بنجاح “ترامب” ليحكم سنوات 4 أُخرى أم بوفاته؟

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *