الرئيسية / رياضة / تشرين بعد اللقب وضع النقاط على الحروف

تشرين بعد اللقب وضع النقاط على الحروف

لا شك أن كل متابعي دورة تشرين الكروية أشادوا بالمستوى الجيد الذي قدمه تشرين، وقد قدم فريقاً فيه شخصية البطل ويملك ملامح البطولة للموسم القادم، فبات أبرز المرشحين للاحتفاظ بلقب الدوري، وما على المدرب ضرار رداوي إلا وضع اللمسات الأخيرة ليبدأ الدوري بقوة ودون منغصات.

وحسب المباريات الخمس التي خاضها في دورته، فإن المدرب سيعتمد بشكل رئيسي على أحمد مدنية في المرمى وحسن أبو زينب وعمر ريحاوي وعبد الرزاق محمد وخالد كردغلي في الدفاع، وفي الوسط محمد مرمور وكامل كواية وورد السلامة وماهر دعبول وعلاء الدين دالي، وفي خط الهجوم علي بشماني بالتبادل مع محمد حمدكو.

والأوراق الرابحة على دكة البدلاء سيشغلها نديم الصباغ ورامي لايقة وزكريا العمري وكامل حميشة ومحمد مالطا.

المشكلة التي ستواجه ضرار أنه يملك لاعبين نجوماً في كل المراكز، وإذا تعامل بلغة المداورة والإرضاء فلن ينجح!

المشكلة الأخرى تكمن في حراسة المرمى فلم نشاهد حتى الآن إلا المدنية في كل المباريات، فأين البديل؟

أيضاً في الهجوم لم نجد المهاجم الصريح الهداف الذي يعزز قدرات الفريق التهديفية، فهل يفكر المدرب بزج مهاجم خفي خلف المهاجم الصريح ليمارس دور التسجيل على أن يكون هذا الدور منوطا بالمرمور والدالي ومالطا.

في المباريات الخمس لم نجد أي شاب شارك ولو لدقائق، فمتى سيتم اختبار شباب النادي، وهل يكفي ١٨ لاعباً لخوض موسم بأكمله؟

للذكرى خاض الفريق بدورته خمس مباريات فاز فيها على مصفاة بانياس ٦/صفر وعلى الاتحاد ٢/صفر وعلى جبلة ١/صفر وتعادل في نصف النهائي مع الوحدة ١/١ قبل أن يفوز بركلات الترجيح بأربع ركلات لاثنتين وفاز على الكرامة في النهائي ٢/صفر.

سجل ١٢ هدفاً، تناوب على تسجيلها ورد السلامة وعلي بشماني ثلاثة أهداف لكل منهما وهدفين لمحمد المرمور، وهدف لعمر ريحاوي وكامل كواية وعلاء الدين دالي وخالد كردغلي.

نال ركلتي جزاء فأضاع كامل حميشة بلقاء جبلة وسجل خالد كردغلي بلقاء الكرامة واحتسبت عليه ركلة واحدة سجلها عبد الرحمن بركات من الوحدة وهو الهدف الوحيد الذي دخل مرماه، وتلقى لاعبوه بطاقة حمراء واحدة نالها علاء الدين دالي بلقاء الوحدة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *