الرئيسية / فنون / طرطوس تلـ.غي الإجراءات الاسـ.تثنائية التي اتخذت في أزمـ.ة البـ.نزين

طرطوس تلـ.غي الإجراءات الاسـ.تثنائية التي اتخذت في أزمـ.ة البـ.نزين

ماتزال مظاهر أزمة البنزين في طرطوس بادية للعيان رغم زيادة طلبات المادة من عشر طلبات في ذروة الأزمة خلال الشهر الماضي إلى 18 طلباً حالياً، وتستمر طوابير السيارات -ولو بمسافات أقل من الفترة الماضية- بالانتظار على الكثير من المحطات لفترة طويلة

 

حتى يتمكن أصحابها من تعبئة الكمية المقررة لهم وذلك على الرغم من الوعود والبشائر بحل وتراجع الأزمة. ويبدو أن استمرار الإجراءات الاستثنائية التي سبق أن اتخذتها لجنة المحروقات أثناء ذروة الأزمة يساهم في استمرار مظاهر الازدحام ولاسيما بالنسبة لسيارات التكسي العمومي التي خصصت بمحطة فرع المحروقات عند الكراجات من دون غيرها.

 

ولحل هذه المشكلات أصدرت لجنة المحروقات التي عقدت اجتماعها برئاسة محافظ طرطوس صفوان أبو سعدى مجموعة من القرارات من بينها إلغاء تخصيص كازية فرع المحروقات بطرطوس (سادكوب) لسيارات العمومي والأطباء البشريين و العسكريين القائمين على رأس عملهم ورؤساء المجالس المحلية وإلغاء الدور المخصص للنساء على جميع المحطات وإعادة الوضع إلى ماكان عليه سابقاً لجميع المحطات والسماح لكل الآليات والسيارات العمومي والدراجات النارية بالتعبئة من أي محطة وقود وفق مستحقاتهم على البطاقة الإلكترونية،

 

كما أقرت تزويد محطات الريف بكميات إضافية عن المدن من مادة البنزين وتعويضهم عن النقص الذي حصل نتيجة الأزمة على المادة في الأسابيع الماضية وتوجيه قيادة الشرطة ومديرية التموين وجميع رؤساء المجالس المحلية بمنع أي مركبة من تعبئة الوقود إلا من خلال البطاقة الإلكترونية الخاصة بها، وذلك تحت طائلة المساءلة للمخالف وحجز المركبة والبطاقة ومنع التعبئة مدة شهر، وكل ذلك لمنع التلاعب والفساد الذي حصل خلال الفترة الماضية بسبب النقص الكبير في المادة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *