الرئيسية / محلي / المرصد العمالي : 30 ألف مشروع حاجة سورية سنوياً للتخل.ص من البط.الة

المرصد العمالي : 30 ألف مشروع حاجة سورية سنوياً للتخل.ص من البط.الة

المرصد العمالي : 30 ألف مشروع حاجة سورية سنوياً للتخلص من البطالة

تضمنت ورشة العمل التي نظمها المرصد العمالي للدراسات والبحوث بالتعاون مع هيئة المشروعات الصغيرة والمتوسطة بعنوان” دور المشروعات الصغيرة في خلق فرص العمل ” العديد من المحاور وذلك في مبنى الاتحاد العام لنقابات العمال حيث ناقشت الورشة دور المشروعات الصغيرة والمتوسطة في خلق فرص العمل ومفهوم التشغيل (العرض والطلب ) ودور مرصد سوق العمل في تأمين فرص العمل ورؤية قطاع الأعمال للتشغيل في سورية والسياسات الكلية والطلب على الوظائف والحلول التمويلية للمشروعات الصغيرة والمتوسطة .

واستعرض المشاركون في الورشة واقع المشروعات الصغيرة والتحديات التي تواجهها حيث أشار ايهاب سمندر مدير عام هيئة تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة إلى أهمية توفير بيئة تشريعية وإدارية متكاملة ومحفزة للمشروعات الصغيرة والمتوسطة لانتقالها إلى القطاع المنظم من خلال التعاون والتنسيق مع كافة الجهات المعنية وتكوين قاعدة بيانات شاملة للمشروعات الصغيرة والمتوسطة بهدف إيجاد معلومات وبيانات إحصائية دقيقة لقطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة، تسهم باتخاذ القرار لتقديم الدعم المناسب لهذا القطاع وتطوير عمل الدراسات والبحوث المتعلقة بالقطاع؛ وبشكل أساسي التطوير المستمر للمرصد الوطني للمشروعات الصغيرة والمتوسطة.

ولفت سمندر إلى أن المشروعات الصغيرة والمتوسطة تلعب دوراً مهماً في حل مشكلة البطالة وينظر إليها كأحد أهم أدوية هذا المرض الخطير، إذ تعتبر (دراسة هيئة المشروعات) أنه مع كل زيادة في التكوين الرأسمالي للمشروعات الصغيرة بمقدار واحد مليون دولار يزداد الناتج المحلي الإجمالي 0.1% ، مشيراُ إلى أن هناك دراسة تقول إن سورية تحتاج إلى 30 ألف مشروع سنوياً للتخلص من البطالة .

بدوره محمود الكوا مدير مرصد سوق العمل في وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل تحدث عن المرصد والخطوات التي تمت في مجال البيانات ونظام المعلومات لسوق العمل لافتا إلى ان هناك تحديات تتعلق بالتدريب وبناء قدرات لرواد الأعمال وبالتمويل كما أشار إلى تشكيل لجنة من جهات متعددة لانجاز التراخيص وأنه تم انجاز 46 مشروع ‘إلى الآن .

الدكتور جمعة حجازي تحدث عن مفهوم التشغيل “العرض والطلب ” وظاهرة العمالة نحو القطاعات غير المنظمة وعن تراجع فرص العمل من 250 ألف فرصة عمل قبل الأزمة إلى 80 ألف فرصة عمل في الوقت الحالي ولفت إلى أهمية تحديد من هو العاطل عن العمل وضرورة العمل على التصنيف المهني

أديب شرف مدير مصرف الإبداع تحدث عن صعوبات التمويل من حيث عدم توافر الخبرة التقنية والمعرفية المرتبطة بالمشروع من قبل صاحب المشروع او ريادي الأعمال والضمانات المقدمة والمخاطر المرتبطة بتمويل المشروعات ومصادر التمويل وعمليات التسويق .

من جهته طلال عليوي أمين الشؤون الاقتصادية في الاتحاد العام لنقابات العمال أشار إلى تداعيات هجرة العمال على سوق العمل والاقتصاد الوطني وعن التباعد بين حاجة السوق ومخرجات الجامعة ودخول المرأة إلى سوق العمل في مهن واعمال كانت حكراً على الرجال وعن ثقافة العمل التي تميل إلى العمل الوظيفي الحكومي .

كما تم الاستماع خلال الورشة لعدد من المداخلات التي بحثت في العديد من القضايا المتعلقة بعناوين الورشة.

الثورة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *