الرئيسية / فنون / جريـ.مة “فتاة المعادي” تـ.هزّ مصر وتغـ.ضب محمد هنيدي ورانيا يوسف

جريـ.مة “فتاة المعادي” تـ.هزّ مصر وتغـ.ضب محمد هنيدي ورانيا يوسف

هزت الشارع المصري خلال الساعات الماضية حادثة مؤلمة، ذهبت ضحيتها شابة محجبة تدعى مريم، بعد أن حاول شخصين سرقتها والتحرش بها في أحد شوارع منطقة المعادي جنوبي القاهرة.

وفي التفاصيل، أفاد مصدر أمني بأن المتهمين اللذين تمّ إلقاء القبض عليهما أقارب وعاطلان عن العمل، كان أحدهما يتولى قيادة السيارة، فيما حاول الآخر سرقة حقيبة المجنى عليها، مما أسفر عن وفاتها سحلا بعدما ظلت متعلقة بالحقيبة التي كانت تحملها على ظهرها.

وأحدثت هذه الحادثة غضب كبير عبر مواقع التواصل الإجتماعي، ليتصدر وسم “فتاة المعادي”، بكثير من التعليقات التي طالبت بأقسى العقوبات بحق المتهمين.

وكان من بين المعلقين الممثل المصري ​محمد هنيدي​ الذي نشر صورة للضحية وقال:”البنت الجميلة دي اسمها مريم محمد كانت ماشيه في امان الله، جيه ٣ كائنات ماينفعش نقول عليهم حتى حيوانات مفترسة لاننا هنكون ظلمنا الحيوانات، وتحرشوا بيها ولما حاولت تبعد عنهم تسببوا في وفاتها. ربنا يرحمك ويصبر اهلك وياريت الكائنات دي يتم توقيع أقصي عقوبة عليها عشان يكونوا عبرة”.

وعاد ونشر صورة للمتهمين بعد إلقاء القبض عليهما وقال:”المتهمين في قبضة العدالة في اقل من ٢٤ ساعة لازم يبقوا عبرة لكل شخص يفكر انه يعمل كدة”.

وبدورها علّقت الممثلة المصرية ​رانيا يوسف​، بعدة تغريدات قالت فيها:”مليون مره نقول التحرش عقوبته لازم تبقا الاعدام!! مريم بنت مصريه لسه في عز شبابها وملابسها اعتقد لا تخدش حياء نظريات اللبس هوه السبب”.

وأضافت:”مريم كانت ماشيه في الشارع وراجعه من شغلها في المعادي ، وفجاه لقت ثلاث ما يسموا بالرجاله للاسف بيتحرشوا بيها لفظيا وبدات محاولات التحرش جسديا”.

وتابعت:”مريم حاولت تجري وتصد الذذاب البشريه عنها ولكن للاسف اثناء محاولاتها الحفاظ علي نفسها وعدم الاستسلام ليهم ماتت تحت عجلات عربيتهم مكتفوش بكده وبس لا دول سحلوها بالعربيه ورموها في الشارع وهروبوا”.

وأكملت:”جريمه زي دي لسه بنفكر ان التحرش مش عقابه الاعدام ولسه في ناس بتبرر التحرش باللبس… كفايه كفايه كفايه”.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *